الرئيسية » الأخبار » المنظمة الوطنية للمجاهدين تعلّق على الإساءة للأمير عبد القادر من طرف نجل العقيد عميروش

المنظمة الوطنية للمجاهدين تعلّق على الإساءة للأمير عبد القادر من طرف نجل العقيد عميروش

المنظمة الوطنية للمجاهدين تعلّق على الإساءة للأمير عبد القادر من طرف نجل العقيد عميروش

اعتبر محند واعمر بن الحاج أمين عام المنظمة الوطنية للمجاهدين، أن تهجم نورالدين آيت حمودة نجل العقيد عميروش على الرئيس الراحل هواري بومدين بومدين جاء أساسا على خلفيات عاطفية، تتعلق بقضية تسيير الرئيس الراحل لقضية اكتشاف رفات الشهيدين سي الحواس وعميروش قبل دفنهما.

ووصف محند واعمر بن الحاج في حوار مصوّر مع موقع “لاغازيت دالجيري”، أن تصريحات نورالدين آيت حمودة متسرعة ومنقولة على لسانه من قبل أشخاص آخرين، مضيفا أنه لا يملك الحق في وصف الشهداء أو المجاهدين بأوصاف غير لائقة.

وأضاف بأن الجزائر لم تخسر الأمير عبد القادر بهذه التصريحات ومكانته محفوظة في التاريخ.

وانتقد محند واعمر موقف وزارة المجاهدين من القضية، معتبرا بأنه جاء متأخرا، داعيا الوزارة إلى تكفل أمثل بالمجاهدين.

للإشارة قالت وزارة المجاهدين وذوي الحقوق إنها لن تتوانى في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدّ كل من يتجرّأ على الرموز الوطنية، لا سيما كطرف مدني في الدعاوي القضائية المرفوعة في هذا الشأن.

وندّدت الوزارة في بيان لها، بالتطاول على رموز المقاومة الشعبية والحركة الوطنية وثورة التحرير الوطني.

للتذكير قال نور الدين آيت حمودة لدى نزوله ضيفا على قناة “الحياة” إن الأمير عبد القادر باع الجزائر لفرنسا، عندما وقع اتفاقية مع الماريشال”بيجو”، التي تنازل فيها عن الشمال الجزائري وباقي الولايات مقابل الاعتراف بدولة الأمير التي سميت بالزمالة.

واضطرت قناة “الحياة” إلى حذف الحوار وإصدار بيان تنفي فيه نيتها التطاول على الرموز الوطنية، محملة المسؤولية الكاملة لنجل العقيد عميروش، فيما تم معاقبة القناة من طرف سلطة ضبط السمعي البصري بتعليق بثها لمدة أسبوع.

عدد التعليقات: 1

  1. لا يليق لاي كان أن يتهجم على وحدة الجزائر و رموزها سوى كانوا (بشرا أو حجرا أو من سلالة الشجر) فلا دخل لأحد في تاريخ الأمة و شرفهاو لغتها و عقيدتها فمن أراد أن يكون (فرنسي الجنسية) فله ذالك ؟ و ليذهب لأمه فهي موجودة منه و لا مانع من ذالك (؟) أما البقاء هنا داخل الوطن و تحت حماية أبناء الجزائر من جنود و درك و شرطة و هو يبيت (متنعنعا) فوق فراش الريش فلا يجوز له هذا النعيم من راحة و إستقرار و أموال و أبناء الجزائر البررة يبيتون عين يقظة من أجل هؤلاء الأوباش للاسف يا جزائر الشهداء للاسف الشديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.