الرئيسية » الأخبار » المنظّمة الوطنيّة لحماية الطفولة: الطفل يانيس أختطف وقتل وقطعت أطرافه

المنظّمة الوطنيّة لحماية الطفولة: الطفل يانيس أختطف وقتل وقطعت أطرافه

المنظّمة الوطنيّة لحماية الطفولة: الطفل يانيس أختطف وقتل وقطعت أطرافه

كشفت المنظمة الوطنيّة لحماية الطفولة، أن الطفل يانيس تعرض للاختطاف والقتل من طرف “وحوش بشرية” عثر عليه مبتور اليد والقدم في الغابة التي تبعد بـ 400 متر من مسكن عائلته.

وفندت المنظمة، اليوم الأحد، في بيان لها فرضية العثور عليه ميتا في بئر أو افتراسه من طرف ذئب واصفة الفرضيات بـ “الخزعبلات”.

وأضاف المنظمة أن المكان الذي عثر فيه على الجثة سبق تمشيطه في اليومين السابقين، من طرف سكان القرية والحماية المدنية والدرك الوطني ولم يجدوا أي أثر للطفل رغم الاعتماد على الكلاب المدربة، ما يعني حسب المنظمة أن الجناة قاموا بنقل الجثة إلى عين المكان ليلة الجمعة.

ورجحت المنظّمة الوطنيّة لحماية الطفولة أن يكون الجناة قد شعروا بالخوف من اكتشاف أمرهم بعد النداء العاجل للجنة قرية “إبوهران” التي طالب من المواطنين في كل المناطق للالتحاق بالقرية يوم الجمعة كآخر يوم للبحث وتمشيط المنطقة.

وكشف المصدر ذاته أن جثة يانيس عثر عليها عارية وثيابه وحذائه البلاستيكي عثر عليهم في نفس المكان ولم تتعرضوا للتمزق.

وترى المنظمة أن العثور على جثة الطفل بدون الأعضاء هو دليل على أن الجناة لهم دوافع وأهداف في اختيار الضحية، ودرسوا الأمر بدقة.

ورجح المصدر ذاته أن يكون  المتواطئين في الجريمة ينحدرون من المنطقة ومن معارف العائلة، قائلة: “فالتحقيق الأمني الذي سيشمل دون شك عائلة الضحية، يجب أن يمس كل العائلة الكبيرة والجيران وسكان القرية وسكان القرى المجاورة، وخصوصا يجب التحقيق مع “مشعوذات” و”مشعوذين” من المنطقة علما أن من أعراف “الشعوذة” استخدام أيادي الموتى في ممارسة طقوس السحر، وربما يكون الغرض من بتر أعضائه للمتجارة بها”.

وأوضحت المنظّمة الوطنيّة لحماية الطفولة أن يانيس حساني طفل ذو أربعة أعوام مصاب بمرض التوحّد ويعاني من اضطرابات التطور ومن التأخر في النمو لا يتحدث ولا يُقلق ولا يطلب شيئا من أحد ما يكون قد ساعد الجناة في ارتكاب جريمتهم.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.