الرئيسية » الأخبار » الناطقة باسم الحكومة البريطانية تعلّق على رحيل الإعلامي الجزائري سليمان بخليلي

الناطقة باسم الحكومة البريطانية تعلّق على رحيل الإعلامي الجزائري سليمان بخليلي

الناطقة باسم الحكومة البريطانية تعلّق على رحيل الإعلامي الجزائري سليمان بخليلي

عبّرت روزي دياز، الناطقة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن حزنها لرحيل الإعلامي الجزائري سليمان بخليلي.

ونشرت روزي دياز تغريدة لها على حسابها في موقع تويتر، جاء فيها: “حزينة لوفاة الإعلامي الجزائري سليمان بخليلي. رحمه الله ورزق ذويه الصبر والسلوان.. كان سليمان قد شاركنا معلومات شيقة حول معنى وأصل بعض الكلمات من اللهجة الجزائرية واللغة العربية، كانت ثقافته واسعة”.

وبعث الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان، برسالة تعزية إلى أسرة الإعلامي الراحل سليمان بخليلي الذي وافته المنية أمس الجمعة بعد إصابته بفيروس كورونا.

وجاء في رسالة تعزية الوزير الأول: “تلقيت ببالغ التأثر نبأ الفاجعة الأليمة التي أصابتكم، بوفاة المغفور له بإذن الله، الإعلامي القدير سليمان بخليلي، رحمه الله، الذي انتقل إلى الرفيق الأعلى بعد مسيرة إعلامية ثرية، أخذ فيها موقعه مدافعا عن الإعلام الهادف والبناء، مؤمنا بثوابت الأمة ومقوماتها”.

وأضاف بن عبد الرحمان قائلا “وإذ أشاطركم الآلام في هذا المصاب الجلل، فإنني أتقدم إليكم وإلى كل زملائه في مهنة الصحافة، بأخلص عبارات العزاء وأصدق المواساة، داعيا المولى جل جلاله، أن يتغمد روحه بواسع رحمته وغفرانه ويسكنه فسيح جنانه، وأن يلهمكم صبرا جميلا وسلوانا عظيما، إنه سميع مجيب.”

وتوالت ردود الفعل في الجزائر، على إثر وفاة سليمان بخليلي، الإعلامي الشهير والمدير لقناة البديل الجزائرية متأثرا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

وتصدر اسم فقيد الإعلام الجزائري سليمان بخليلي مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر منذ إعلان خبر وفاته صباح أمس لجمعة.

واستذكر إعلاميون وسياسيون ومثقفون مناقب الفقيد الذي اشتهر بتقديم العديد من البرامج التلفزيونية منها البرنامج الشهير “خاتم سليمان” الذي قدمه لسنوات طويلة إضافة إلى “فرسان القرآن” و”زدني” و”ساعة من ذهب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.