الرئيسية » الأخبار » الوزير الأول يترأس اجتماعا للحكومة

الوزير الأول يترأس اجتماعا للحكومة

جراد يعزي في وفاة الوزير الأسبق عبد الرحمان بن خالفة

ترأس الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الأربعاء، اجتماعًاً للحكومة، جرى بتقنية التحاضر عن بعد، حث خلاله على الإسراع في التسهيلات الإدارية لفائدة الإنعاش الاقتصادي.

ودرس أعضاء الحكومة ثلاثة (03)  مشاريع مراسيم  تنفيذية قدّمها الوزيران الـمكلفان بالطاقة، والنقل، حسب بيان لمصالح الوزير الأول.

واستمعت الحكومة، في مستهل الاجتماع، إلى عرض قدّمه وزير الـطاقة حول مشروعي (02) مرسومين تنفيذيين يحددان كيفيات حساب مبالغ التسديدات الشهرية المؤقتة التي تعتبر تسبيقات على الضريبة على دخل المحروقات، وكيفيات حساب التسبيقات الـمؤقتة للضريبة على مكافأة الشريك الـمتعاقد الأجنبي.

واستمعت الحكومة بعدها إلى عرض قدّمه وزير الأشغال العمومية، وزير النقل بالنيابة، حول مشروع مرسوم تنفيذي يتضمن  وضع منصة  الـمجتمع الـمينائي لتبادل البيانات الرقمية.

ويهدف مشروع هذا الـمرسوم التنفيذي –حسب البيان- إلى إنشاء منصة  الـمجتمع الـمينائي لتبادل البيانات الرقمية “APCS”، التي تسمح للجزائر بالامتثال لـمختلف الالتزامات في إطار تسهيل التجارة الدولية.

كما تشكل الـمنصة الـجماعية، التي تسمى “نظام الـمجتمع الـمينائي الجزائري”، بوابة إلكترونية تندرج في إطار برنامج الحكومة الهادف إلى تبسيط وتسهيل الإجراءات ورقمنتها لفائدة الـمتعاملين الاقتصاديين، يضيف المصدر.

واستمعت الحكومة في الأخير إلى عرض قدّمه وزير الصيد البحري والـمنتجات الصيدية بصفته منسّق فوج العمل الوزاري الـمشترك الـمتعلق بالتسهيلات الإدارية من أجل الإنعاش الاقتصادي.

وكلّف الوزير الأول الوزراء الـمعنيين بالتعجيل في مسار التبسيط الذي شُرع فيه، وكذا إنشاء نقطة اتصال على مستوى كل دائرة  وزارية.

ويهدف هذا الإجراء إلى مراقبة تنفيذ التدابير الـمتخذة والحرص على التكفل في إعداد  النصوص الجديدة بمسألة تخفيف وتسهيل الإجراءات، كمحور ذي أولوية في عمل الحكومة.

وسيعرض تقرير مفصّل أمام مجلس الوزراء حول مدى تنفيذ مسعى تبسيط وتخفيف الإجراءات لفائدة الـمواطنين والـمؤسسات الاقتصادية والتجارية، يختم البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.