الرئيسية » الأخبار » الوطن: هجمات عنيفة وغير مفهومة تتعرض لها الصحيفة

الوطن: هجمات عنيفة وغير مفهومة تتعرض لها الصحيفة

مدير جريدة الوطن: قمنا بحذف منارة المسجد الأعظم عمدا ولم نخطئ

عبّرت صحيفة الوطن عن انزعاجها من “الهجمات العنيفة” التي تعرضت لها على مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية حذفها مئذنة مسجد الجزائر من واجهة عددها لنهار أمس الاثنين.

جاء ذلك بعد بيان أصدرته، الاثنين، أوضحت فيه أن ما حدث “خطأ تقني مؤسف لا علاقة له بأي طابع أيديولوجي تدعيه بعض الأطراف المعروفة بمعاداتها للصحيفة”.

وقالت “الوطن“: “أثارت صورة إحدى نسخنا الصادرة أمس، المخصصة لجنازة عبد العزيز بوتفليقة، جدلًا واسعا وعنيفًا في بعض الأحيان على مواقع التواصل الاجتماعي.”

وأضافت: “إذا كانت الإزالة المؤسفة لمئذنة الجامع الكبير في الجزائر العاصمة أثارت انتقادات، بشكل عام، لها ما يبررها، من جانب العديد من القراء، فما يزال البعض يظهر كراهيته للصحيفة بشن هجمات عنيفة لا مبرر لها.”

وأوضحت الصحيفة الناطقة بالفرنسية أن “الخطأ” الذي ارتكبته يرجع إلى سوء التعامل الفني مع غلاف العدد، ولا يحمل أي نية لإخفاء الواقع أو تقويض القيمة الرمزية لمسجد الجزائر.

وتابعت: “يتم أحيانًا العمل على تصميم الصفحة الأولى على عجل بسبب الضغط الناجم عن الموعد النهائي للتسليم إلى المطبعة وفي ظل ظروف مماثلة أمس، وقع الخطأ دون أن يلاحظه أحد.”

وقالت الصحيفة إن طاقمها التحريري والإداري “لا يفهم أن خطأ تقنيًا يثير الكثير من ردود الفعل العدائية على شبكات التواصل الاجتماعي، وغير مناسبة كما أنها غير عادلة من وزارة الاتصال ووزارة الشؤون الدينية.”

ولفتت الصحيفة الفرنكوفونية إلى أنها كرست “أكثر من ثلاثين عاماً من وجودها للدفاع عن قيم المجتمع الجزائري وإسلاميته وعروبته وأمازيغيته”.

وأكدت “الوطن” أن الرأي العام الوطني سيرفض “الاتهامات المنحازة” التي تستهدف الصحيفة.

وأمس الاثنين، اعتبرت وزارة الاتصال، حذف جريدة “الوطن” لمئذنة مسجد الجزائر، اعتداءً صارخا على قوانين الجمهورية التشريعية والتنظيمية، وتشويها لهذا “الصرح الكبير والمعلم الديني” وخرقا لأخلاقيات المهنة وانحرافا لقواعد الاحترافية.

كما طالبت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف برفع دعوى قضائية ضد الصحيفة “الناطقة باللغة الفرنسية” على خلفية الحادثة.

عدد التعليقات: (3)

  1. مسح المؤذنة من الصورة أصبح خطأ تقني، يخي حالة يخي………، ربى عذر أقبح من ذنب، إن لم تستحي فافعل ما شئت.

  2. انها مقصودة و ليس خطاء تقني استحمار او استغباء انتم مفرنسين لا تحبون العربية و لا اسلام

  3. عبدو المواطن المعرب

    من أبلغ ما يعبر عن ترهات صحيفة الفراكوش المثل القائل اذا ذهب الحياء ، فاصنع ما تشاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.