span>الوكالة الوطنية للسدود تكشف نسبة المياه المخزنة بعد تساقط الأمطار أميرة خاتو

الوكالة الوطنية للسدود تكشف نسبة المياه المخزنة بعد تساقط الأمطار

استبشر الجزائريون بتساقط الأمطار في الآونة الأخيرة، لاسيما وأن الجزائر شهدت شحّا في التساقط طيلة السنوات الأخيرة.

في هذا الصدد، قالت المديرة المركزية على مستوى الوكالة الوطنية للسدود والتحويلات، نادية أوشرط، إن الأمطار الأخيرة ساهمت في تخزين 165 مليون متر مكعب من المياه، بداية من تاريخ 05 نوفمبر أي بنسبة تُقدّر بـ44 بالمائة من الكميات المخزنة منذ بداية السنة المائية.

وأوضحت نادية أوشرط في تصريح نقلته وكالة الأنباء الوطنية، أن سدود الجزائر امتلأت حاليا بـ2.3 مليار متر مكعب.

ولفتت المسؤولة ذاتها إلى أن توحل السدود ظاهرة طبيعية تتّم دراستها عند إنجاز هذه المنشئات.

من جهته كشف المدير المركزي للوكالة الوطنية للسدود الوردي بن علي، امتلاء السدود بنسبة 34 بالمائة وطنيا، مشيرا إلى أن النسبة تختلف من منطقة إلى أخرى، حيث امتلأت السدود في الناحية الشرقية بنسبة 57 بالمائة، فيما امتلأت السدود بالمنطقة الغربية بحوالي 20 بالمائة، بينما لم تتعد السدود الوسطى نسبة 10 بالمائة.

وقال المسؤول ذاته، إن تساقط الأمطار ساهم في امتلاء السدود ببطء، لافتا إلى أن الأمطار تساقطت في المناطق الحضرية أين لا وجود للسدود، موضحا أن السدود ليست الممول الأساسي للمياه لمنطقة الجزائر العاصمة التي تفتقر إلى وجود السدود كونها منطقة حضرية، إذ تعتمد السلطات على المياه الجوفية وتحلية مياه البحر.

وأكد الوردي بن علي لدى نزوله ضيفا على قناة “الشروق”، أن امتلاء السدود مقترن بامتلاء المياه الجوفية والآبار.

شاركنا رأيك