انتقد تصريحاته بشدة.. حزب الشعب الإسباني: الأزمة مع الجزائر سببها “عدم كفاءة” ألباريس أميرة خاتو

انتقد تصريحاته بشدة.. حزب الشعب الإسباني: الأزمة مع الجزائر سببها “عدم كفاءة” ألباريس

يبدو أن توتر العلاقات بين الجزائر وإسبانيا لم يرق للطبقة السياسية الإسبانية، التي عارضت منذ البداية تغيير مدريد لموقفها من قضية الصحراء الغربية.

وانتقد حزب الشعب الإسباني، هذه المرة، وزير خارجية حكومة بلاده خوسيه مانويل ألباريس، محملا إياه مسؤولية تدهور العلاقات مع الجزائر.

في هذا الصدد، ترى نائبة حزب الشعب فالنتينا مارتينيز أن الأزمة الحالية مع الجزائر سببها “عدم كفاءة” و “أخطاء” وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، خوسيه مانويل ألباريس.

وحذرت ممثلة حزب الشعب من أن هذه الأخطاء، ستكون لها تبعات اقتصادية وستكلف إسبانيا أموالا باهضة بسبب رفع الجزائر لأسعار الغاز.

وأعربت مارتينيز خلال جلسة برلمانية، عن أسفها لغياب سياسة خارجية متينة وموثوقة ويمكن التنبؤ بها.

واتهمت المتحدثة باسم لجنة الشؤون الخارجية عن حزب الشعب، ألباريس، بالكذب والتضليل، مشيرة إلى أن الأخير صرح بأن الجزائر أُعلمت بقرار تأييد مدريد لمقترح المغرب في الصحراء الغربية، وأكد أن القرار لن يؤثر على العلاقات بين البلدين ولا على عقود الغاز.

وأضافت المتحدثة، وفقا لما نقله موقع “أوروبا برس”، أن ألباريس يعتزم خداعهم مرة أخرى، محاولا الترويج لعدم تأثير العلاقة الثنائية السيئة مع الجزائر على أي شيء.

وذّكرت السياسية الإسبانية، بسحب الجزائر سفيرها للتشاور، وبتصريحات المبعوث الجزائري المكلف بقضية الصحراء الغربية والمغرب العربي عمار بلاني، التي دعا فيها وزير خارجية إسبانيا إلى تحمل مسؤوليته.

وعادت البرلمانية ذاتها، إلى تصريحات ألباريس التي قال فيها إن الجزائر شريك موثوق لإسبانيا، متسائلة عما إذا كانت الجزائر تحسب إسبانيا شريكا موثوقا.

ووصفت مارتينز، تصريحات ألباريس الأخيرة بغير المهنية، مشيرة إلى أنها زادت من تعقد الأمور بين البلدين.

واستنكرت هذه التصريحات بقولها:” يا إما أخطأ ألباريس يا إما كان أخرقا”.

شاركنا رأيك