span>انعقاد أول اجتماع للجنة التشاور السياسي بين الجزائر والسعودية بلال شبيلي

انعقاد أول اجتماع للجنة التشاور السياسي بين الجزائر والسعودية

انعقد أمس الأحد، الاجتماع الأول للجنة التشاور السياسي على مستوى كبار مسؤولي وزارة الخارجية الجزائرية، ونظيرتها وزارة خارجية المملكة العربية السعودية.

ووفق بيان للخارجية السعودية، ترأس الاجتماع المدير العام للبلدان العربية، نور الدين خندودي، رفقة مساعد وزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية السعودي سامي بن عبد الله الصالح.

الجانبان تطرقا إلى سبل تعزيز العلاقات التاريخية والاستراتيجية الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، يضيف بيان الخارجية السعودية.

كما تبادل الطرفان وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك بحضور السفير السعودي لدى الجزائر والسفير الجزائري بالرياض وعدد من مدراء الإدارات وممثلي الوكالات في وزارتي الخارجية.

وقررت المملكة العربية السعودية في وقت سابق، إنشاء مجلس التنسيق الأعلى السعودي-الجزائري، لتعزيز التعاون في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية.

وأكد موقع العربي الجديد، أن محور الجزائر-الرياض عاد للعمل من جديد بعد توقف دام سنوات، على خلفية فتور العلاقات بين البلدين بلغ أشده سنة 2017.

ومن بين أبرز المؤشرات التي تنبئ بتوجه الجزائر لعهد جديد مع المملكة السعودية، اختيار الرياض كأول عاصمة يزورها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بعد شهر واحد من اعتلائه سدة الحكم.

من جهته، أكد السفير السعودي في الجزائر، عبد الله بن ناصر البصيري، في رده  على المحاولات التي تسعى لخلق عداوة بين السعوديين والجزائريين، أن العلاقة بين الجزائر والسعودية ستبقى عصية على دعاة الفرقة والانقسام.

شاركنا رأيك