span>بالاعتماد على 3 إجراءات.. مخطط يستهدف إغراق جنوب الجزائر بالمهاجرين غير الشرعيين أميرة خاتو

بالاعتماد على 3 إجراءات.. مخطط يستهدف إغراق جنوب الجزائر بالمهاجرين غير الشرعيين

كشفت مصادر، أن مخططا يستهدف إغراق جنوب الجزائر بالمهاجرين غير الشرعيين.

وأفادت صحيفة “الخبر”، أن منظمة “هاتف إنذار الصحراء”، وهي منظمة غير حكومية تقود مخططا لإغراق الجزائر بالمهاجرين غير الشرعيين من إفريقيا جنوب الصحراء.

وتشجع المنظمة غير الحكومية التي تتخذ من أغاديس، بدولة النيجر مقرا لها، بطريقة تحريضية على الهجرة إلى الجزائر.

من جهة أخرى، تتهم “هاتف إنذار” الجزائر عن طريق تقارير مغلوطة، بالإساءة إلى المهاجرين وضربهم.

كما تستخدم المنظمة التي تضم نشطاء من المغرب والنيجر ومالي وبوركينافاسو وتوغو والنمسا وألمانيا، مواقع إلكترونية تنشر عبرها شهادات نسبتها لمهاجرين قالت إنهم اتصلوا بها للإبلاغ عن التعذيب الذي تعرضوا له من طرف الجزائر.

وكشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والمنظمة الدولية للهجرة، ترحيل أكثر من 9000 مهاجر من الجزائر نحو دولة النيجر، خلال النصف الأول من سنة 2023.

وكان وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، إبراهيم مراد، قد أكد مطلع السنة الماضية أن عمليات ترحيل المهاجرين الأفارقة تتم بتوفير أحسن الظروف الإنسانية.

كما أشار وزير الداخلية إلى أن العديد من الأشقاء الأفارقة في الجزائر اندمجوا في المجتمع ويعيشون حياتهم بشكل طبيعي، مؤكداً في الوقت ذاته، أن عمليات الترحيل تتم بالتنسيق مع سفارات البلدان التي ينتمي إليها المرحلون.

وتشهد الجزائر في السنوات الأخيرة تدفق موجات كبيرة من المهاجرين غير النظاميين من دول الساحل والصحراء، خاصة من مالي والنيجر ومن دول غرب أفريقيا، يدخلون مدن جنوبي الجزائر الحدودية مع مالي والنيجر، ثم ينتقلون للمدن الساحلية ليباشروا بعدها رحلة البحث عن فرصة للهجرة إلى السواحل الأوروبية.

شاركنا رأيك