span>بالفيديو|مدرب تونسي.. المنتخب المغربي لن يخيف الجزائر لهذه الأسباب وائل بن أحمد

بالفيديو|مدرب تونسي.. المنتخب المغربي لن يخيف الجزائر لهذه الأسباب

أشاد المدرب التونسي خالد حسني، بأداء الوافدين الجدد لمنتخب الجزائر في أول ظهور لهم في المباراة التصفوية المؤهلة لكأس أمم إفريقيا ضد النيجر.

وفي تعليق له عبر إذاعة “ifm” التونسية، على أداء الأسماء الجديد الدي دعمت كتيبة الخضر، أوضح خالد حسني أن لاعبي منتخب الجزائر الجدد بصدد اكتشاف الأجواء الجزائرية وقادرين على منافسة المغرب بسبب مستواهم الكبير.

وقال المدرب التونسي إنه منبهر بأداء الظهير الأيسر ريان آيت نوري، والوجه الذي ظهر به في أول مباراة له بقميص المنتخب الجزائري.

ولم يخف خالد حسني، إعجابه بالثلاثي ريان آيت نوري وفارس شعايبي وبدر الدين بوعناني، مؤكدا أنهم من الصف الأول وسيمنحون الإضافة اللازمة لمحاربي الصحراء.

وفي سياق ذي صلة، وعكس مواطنه خالد حسني، اعتبر اللاعب الدولي التونسي السابق محمد السليتي، أن منتخب الجزائر ظهر بوجه شاحب في مباراته الأخيرة ضد النيجر.

وأوضح المهاجم السابق لنسور قرطاج في تصريح لإذاعة “ifm” التونسية، أن منتخب الجزائر كان متواضعا في لقائه الأخير ضمن التصفيات المؤهلة لكاس أمم إفريقيا في كوت ديفوار.

وقال محمد السليتي، أن “الخضر” يمرون بمرحلة انتقالية بعد الإنجاز الكبير والفوز بكأس أمم إفريقيا 2019 التي أقيمت في مصر.

وأضاف السليتي أن المنتخب الجزائري يجدد دماءه، لذلك ظهر بوجه شاحب ومتواضع جدا ضد النيجر، باستثناء اللاعبين الجدد الذين أثبتوا قوتهم وتصدروا المشهد خاصة اللاعب ريان آيت نوري الذي كان أهم لاعب في تشكيلة بلماضي.

ويرى اللاعب الدولي التونسي السابق، أن منتخب الجزائر غير قادر على منافسة المغرب، مؤكدا أنها مرحلة المنتخب المغربي للسيطرة على الكرة الإفريقية.

وانتزع المنتخب الجزائري، فوزا صعبا ضد نظيره النيجري، حيث قلب تأخره في المباراة إلى فوز في آخر أنفاس اللقاء بهدف رياض محرز بعد صناعة من شعايبي وبوعناني.

وتمكن الوافدون الجدد من إظهار إمكانيات جديدة، وكانوا ورقة رابحة في يد الكوتش بلماضي، حيث بمجرد دخولهم انقلب اللقاء لصالح الخضر، خاصة دخول شعايبي الذي أعطى دفعا قويا للخط الامامي للمنتخب الجزائري وكانت تمريرته المفتاحية لبوعناني الذي حولها بدوره لمحرز، لتكون كرة الفوز في المباراة.

تابع آخر الأخبار عبر غوغل نيوز

شاركنا رأيك