الرئيسية » رياضة » بالفيديو | رياض محرز يغضب أخيرا من مدربه غوارديولا

بالفيديو | رياض محرز يغضب أخيرا من مدربه غوارديولا

تداول سهرة أمس الأربعاء، رواد منصات التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، صورا للنجم الجزائري رياض محرز  رفقة مُدربه الإسباني بيب غواريديولا، لحظة تغييره في مباراة مانشستر سيتي وضيفه برايتون، لحساب الجولة الـ18 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وانتشرت صور رياض محرز بشكل كبير، خاصة على منصة فيسبوك، واعتبرها ناشطون بمثابة القطرة التي أفاضت كأس غضب قائد كتيبة “الخضر” تجاه مدربه الإسباني، مؤكدين أن محرز عبّر ولأول مرة عن استيائه وغضبه من تغييره في كل مرة أثناء المباريات.

واستعمل بعض الرواد في تعليقاتهم مقطع فيديو قصير جدا، للمهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي، لما كان لاعبا في صفوف مانشستر سيتي، وهو يكشف عبارة كتبها على قميصه الداخلي جاء نصها: “لماذا أنا دائما”.

واعتبر الكثيرون مقطع الفيديو الحامل لتلك العبارة، بمثابة عدم رضا محرز على كونه الضحية الأولى دائما لتغييرات غوارديولا أثناء المباريات.

وتعرضت الحسابات الرسمية للنادي الإنجليزي على مختلف المنصات، إلى هجوم كاسح من قبل ناشطين جزائريين كثر، ومتتبعين لـ”فنك الصحراء”، بسبب قرار غوارديولا القاضي بإخراج محرز، رغم أنه لم يكن سيئا إلى درجة كبيرة، حسب تعليقاتهم.

وقال بعض رواد منصات التواصل إن محرز أصبح ضحية في كتيبة النادي “الأزرق السماوي” حيث بات رفاقه لا يشاركونه اللعب كما كان من قبل، إضافة إلى مشاركته للمرة الثالثة في منصب لم يتعود عليه.

وأكد بعض محبي النجم الجزائري، أن رفاق القائد البلجيكي كيفين دي بروين لم يخلقوا ولا فرصة حقيقية للتسجيل، منذ مغادرة رياض محرز أرضية الميدان، واعتبروا أن وقت رحيله عن كتيبة “السيتيزنس” حان فعلا.

ورأى البعض الآخر أن مهاجم “الخضر” كان الأسوأ بين رفاقه في مباراة برايتون، واستحق التغيير، كما ذهب بعض النشطاء للقول إن بريق محرز انتهى، ولم يعد يُبدع كما كان في ناديه السابق ليستر سيتي، وهو على مشارف نهاية مسيرته الكروية.

وتوضح أرقام شبكة “هوسكورد” البريطانية المتخصصة في إحصائيات كرة القدم، أن رياض محرز نال العلامة الأدنى بين رفاقه في التشكيلة الأساسية، رفقة الحارس إديرسون، والتي قُدّرت بـ6.7 من 10.

وشارك محرز في مباراة براتيون أساسيا، قبل أن يُغيره غوارديولا بزميله البرازيلي غابرييل جيسوس، في الدقيقة الـ67، في مواجهة فاز بها “محارب الصحراء” ورفاقه بصعوبة كبيرة، حيث انتهت بنتيجة هدف وحيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.