span>بالفيديو.. مراسل “بين سبورت” يرد على اتهامه بتسريب خبر عدم إعادة مباراة الجزائر والكاميرون عبد الخالق مهاجي

بالفيديو.. مراسل “بين سبورت” يرد على اتهامه بتسريب خبر عدم إعادة مباراة الجزائر والكاميرون

خرج الإعلامي الجزائري مراد لعرابة عن صمته، في قضية اتهامه بكشف خبر اتخاذ الاتحادية الدولية لكرة القدم، قرار عدم إعادة مباراة الجزائر والكاميرون في تصفيات نهائيات منافسة كأس العالم قطر 2022.

وكشف مراد لعرابة في مقطع فيديو انشر على نطاق واسع في منصة فيسبوك، أن كل ما نسب إليه بخصوص تسببه في نشر شبكة قنوات “بين سبورت” القطرية، لخبر عدم إعادة مباراة الجزائر والكاميرون، لا أساس له من الصحة، مؤكدا أنه مجر شائعات.

وأكد المتحدث أنه في عطلة مرضية منذ تاريخ الـ03 أبريل الماضي، وستمتد إلى غاية الـ15 ماي المقبل، وأنه لا دخل له لا من قريب أو بعيد في نشر القناة القطرية، لخبر اتخاذ “فيفا” قرار عدم إعادة المواجهة بين المنتخب الجزائري ونظيره الكاميروني.

ودعا الإعلامي الجزائري جميع من يشكك في تصريحاته، التي نفى من خلالها نفيا قاطعا الخبر، الاتصال بقناة “بين سبورت” والتأكد من صحة أقواله، معتبرا أنه تعرض لحملة شرسة هدفها تلطيخ سمعته.

وأبدى الإعلامي الجزائري مراد لعرابة حيرته الكبيرة من كيفية تسريب الخبر الذي صنه في خانة الشائعات، متسائلا في الوقت ذاته عن إمكانية تواصله مع القناة التي يعمل بها، وهو أصلا موجود في عطلة مرضية.

ونفى الإعلامي المتهم بتسريب خبر عدم مباراة الجزائر والكاميرون مراد لعرابة، كل الأخبار المتداولة بشأن فصله من العمل من قبل إدارة شبكة قنوات “بين سبورت”، مؤكدا أنه ما زال مراسلا للقناة ذاتها.

وتوعد مراسل قنوات “بين سبورت” كل الأطراف التي لفقت له تهمة تسريب الخبر بالمتابعة القضائية، قائلا إن العدالة الأوروبية ستنصفه، وتقتص من الأشخاص الذين حاولوا تلفيق التهمة إليه.

وكانت شبكة القنوات الرياضية القطرية قد نشرت أمسية يوم الإثنين، خبر اتخاذ الاتحاد الولي لكرة القدم، قرار عدم إعادة مواجهة المنتخب الجزائري ومنافسه المنتخب الكاميروني.

وخلف الخبر جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، قبل أن تتدارك القناة القطرية الموقف وتعدل الخبر، في ظل عدم وجود الأخير نهائيا في موقع “فيفا”، التي أصدرت عقوبات مالية في حق هيئة “فاف”.

ملخص أسبوعي لأهم أحداث الأسبوع

سنرسل لك ملخصا أسبوعيا عن أهم الأخبار والأحداث مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

شاركنا رأيك