الرئيسية » الأخبار » بالفيديو.. وسيط الجمهورية يُهين المثقفين في أدرار

بالفيديو.. وسيط الجمهورية يُهين المثقفين في أدرار

أهان محمود جلايلة وسيط الجمهورية لولاية أدرار، المثقفين والفنانين في المنطقة، حيث استهزأ بهم في أحد خطاباته، كما وصف دار الثقافة بالمزبلة وهي التي اقتطع جزءا منها من أجل تحويله إلى مقر لوساطة الجمهورية.

وردّ مثقفو أدرار عبر بيان بادر بنشره المخرج المسرحي عقباوي الشيخ، عبروا فيه عن رفضهم لما ورد على لسان ممثل وسيط الجمهورية الذي هاجم وأساء بشكل بالغ للشباب المثقف والفنان في ولاية أدرار، مستعملا ألفاظا بذيئة وأوصافا ذميمة لا تليق بمكانه ومنصبه ولا يقبلها عاقل.

وجاء في البيان أن الوسيط دوره ربط المجتمع الأدراري برئاسة الجمهورية كناقل لمشاكلهم ومطالبهم للسلطات العليا، وليس إقصاء قطاع كامل والإساءة لأهله مع سبق الإصرار واستعمال الجهوية والمناطقية وهي سلوكات يجب أن تنقرض في الجزائر الجديدة المنشودة.

استياء لتحويل جزء من دار الثقافة لأدرار إلى مندوبية لوساطة الجمهورية

واستنكر المثقفون من ما جاء على لسان وسيط الجمهورية عن ولاية أدرار، حيث نددوا بشدة وأكدوا رفضهم سب وشتم أي مواطن جزائري، مهما كانت صفته وانتماوه وجنسه.

وأضافوا عبر البيان أن ما جاء في تصريح وسيط الجمهورية لولاية أدرار صورة من صور الغطرسة الوظيفية واستغلال النفوذ والترهيب الإداري، الذي لا يصنع جزائر جديدة تسع جميع الشرائح والأفكار والآراء.

وناشد الفنانون السلطات العليا للجمهورية الجزائرية، التدخل لنصرة الثقافة والشباب الحالم، داعين لاتخاذ إجراء رادع في حق من أوكلت له مهمة تمثيل الرئاسة في ولاية أدرار، لأن هذا التصرف لا يمثل ولا يعبر عن أخلاق نساء ورجال أدرار.

عدد التعليقات: (2)

  1. العراب النبيل

    السلام عليكم.. اولا اشكر السيد / فيصل شيباني على هذا الاهتمام لشؤوننا الثقافية و من خلاله اشكر موقع اوراس و المشرفين عليه.. استاذ فيصل لا ارغب على التعليق على الحدث الاخير الذي الم الما و سخطا بكل الفاعلين في المشهد الثقافي بولايتنا الفتية، لكن موقع الثقافة و الفناينين و المثقفين هو منذ القديم محط شتم و ابتذاذ من لدن بعض اشباه السياسيين في وطننا الكريم و ابشرك حين يصبح هؤلاء من جملة المثقفين سيدركون اهمية الفن و الثقافة و سيكونون جزءا من مشهد يدافعون عليه عوض نبذه و التنكر لعطاءاته و سيدركون بتعلم المطالعة ان العربي بلمهيدي كان لاعب كرة قدم و كان ممثلا مسرحيا قبل التحاقه بصفوف الثوار و كان من الشغوفين بالموسيقى الاندلوسية ..نعم اشجع مناضل و مجاهد صنع الحدث في المشهد الثوري كان فنانا و هو كذلك شاب قاعدي من خريجي مدرسة الكشافة الاسلامية الوطنية.. و كل تلك العوامل كانت صانعة للفارق بين من حباهم الله بالرضى عليهم و من ذهبوا الي القول بنبذ الفن و الثقافة لكن كل عاقل يدرك الفرق بين ان ترصف الطريق بالافكار افضل من شتمهم و القذف في اعراضهم. فالناس خلق الله و ليسو بضاعة.

  2. بوعنيني ادرار

    من حبة إلى قبة،ما قاله وسيط الجمهورية لا يحتاج إلى هذه الضجة وتصريحه ماهو إلا شرحا للبروقراطية التي تعرض لها كمؤسسة من طرف مدير الثقافة الذي في الاخير أمتثل إلى الأوامر الفوقية وفتح القاعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.