الرئيسية » الأخبار » بالوثيقة.. الجزائر تقود مبادرة لطرد إسرائيل من عضوية مراقب في الاتحاد الإفريقي

بالوثيقة.. الجزائر تقود مبادرة لطرد إسرائيل من عضوية مراقب في الاتحاد الإفريقي

لعمامرة يلتقي الرئيس النيجري للتشاور في ملفات تخص إفريقيا والساحل

أصدرت سفارات كل من الجزائر ومصر وجزر القمر وجيبوتي وليبيا وموريتانيا وتونس وقطر والكويت والأردن وفلسطين واليمن وبعثة جامعة الدول العربية لدى مفوضية الاتحاد الأفريقي، مذكرة رسمية يعترضون فيها على الإجراءات الأحادية التي اتخذها رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي المدعو موسى فقيه بشأن قبول طلب الاحتلال الصهيوني كعضو مراقب لدي الاتحاد الافريقي، وهذا ما يتعارض مع موقف المنظمة من القضية الفلسطينية العادلة.

وقالت السفارات في مذكرتها إنها تخطر مفوضية الاتحاد الإفريقي برفضها الخطوة التي أقدم عليها رئيس المفوضية بشأن مسألة سياسية وحساسة أصدر بشأنها الاتحاد الإفريقي على أعلى مستويات صنع القرار فيه ومنذ زمن طويل مقررات واضحة تعبر عن موقفه الثابت الداعم للقضية الفلسطينية والمدين لممارسات إسرائيل بكافة أشكالها في حق الشعب الفلسطيني الشقيق والتي تتعارض مع المصلحة العليا للاتحاد وقيمه ومثله ومقرراته.

وأعربت السفارات السبع على أن رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي لم ينظر في الطلب الإسرائيلي على نحو ما سار عليه سابقوه وفقا للمبادئ والأهداف الواردة في القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي والمقررات الصادرة عن أجهزة الاتحاد المختلفة وكذلك المصلحة العليا للاتحاد وآراء وانشغالات الدول الأعضاء ومعايير منح صفة مراقب ونظام الاعتماد لدي الاتحاد الإفريقي التي اعتمدها المجلس التنفيذي في شهر جويلية 2005 وهو ما يمثل تجاوزا إجرائيا وسياسيا غير مقبول من جانب رئيس المفوضية لسلطته التقديرية.

وأكدت السفارات السبع اعتراضها رسميا على قبول رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي لوثائق اعتماد سفير إسرائيل، وتطلب من رئيس المفوضية إدراج هذه المسألة على الجلسة اللاحقة من أعمال المجلس التنفيذي وفقا للفقرة 5 من القسم الثاني من الجزء الثاني من معايير منح صفة مراقب.

وأشارت المذكرة إلى المواقف الإفريقية الثابتة والداعمة للحقوق الفلسطينية المشروعة والتي من أهمها مقرر قمة الاتحاد الإفريقي التي عقدت في غانا 2007 والتي ساندت بموجبه مبادرة السلام العربية التي أقرها مجلس جامعة الدول العربية على مستوي القمة، والتي عقدت في بيروت مارس 2002، بالإضافة إلى المقررات والإعلانات الصادرة عن الاتحاد الإفريقي ذات الصلة.

وأكدت سفارات الأردن والكويت وقطر واليمن وبعثة جامعة الدول العربية تضامنها مع السفارات السبع في هذه المسألة.

وكشفت مصادر مؤكدة، أنه من المقرر عقد اجتماع للمجلس التنفيذي لوزراء خارجية دول الاتحاد الإفريقي في شهر أكتوبر المقبل، ورجحت المصادر ذاتها أن يتم خلال الاجتماع مناقشة المذكرة التي تقدمت بها السفارات السبع بشأن الاعتراض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي بمنح دولة الاحتلال الإسرائيلي صفة مراقب في الاتحاد.

وأوضحت مصادر موثوقة، أن الجزائر قادت هذه المبادرة للاعتراض على قرار منح العضوية للكيان الصهيوني، من خلال التحركات التي باشرها مؤخرا وزير الخارجية رمطان لعمامرة وزياراته المختلفة لعديد الدول العربية والإفريقية.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.