الرئيسية » الأخبار » برلماني فرنسي يهاجم حزب إيمانويل ماكرون

برلماني فرنسي يهاجم حزب إيمانويل ماكرون

برلماني فرنسي يهاجم حزب ماكرون بسبب فتح "فرع" له في مدينة الداخلة

قال النائب الفرنسي، جان بول لوكوك، إن قرار حزب الرئيس إيمانويل ماكرون، فتح فرع له في مدينة الداخلة المحتلة بالصحراء الغربية، “ازدراء” للقانون الدولي وخداع للمجتمع الدولي.

وأكد النائب بالبرلمان الفرنسي، ورئيس مجموعة الدراسات حول الصحراء الغربية أن الداخلة هي “مدينة في الصحراء الغربية، احتلها المغرب لأكثر من 40 عامًا وفق ما ينص عليه القانون الدولي وأكثر من أربعين قرارًا للأمم المتحدة”.

وأردف: “علمنا أن حزب إيمانويل ماكرون قرر الاحتفال بمرور خمس سنوات على تأسيسه، فتح فرع له في مدينة الداخلة، والإشارة إلى موقعها بـ”الأقاليم الجنوبية” للمغرب”.

ويرى النائب أن خطوة الحزب الحاكم التي تتعارض مع القانون الدولي “أسوأ” من إقدام ترامب على الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.

وأضاف المسؤول الفرنسي أن ما قام به حزب إيمانويل ماكرون “انتهاك لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي”.

وأشار إلى معاناة الشعب الصحراوي والمعتقلين السياسيين في السجون المغربية من التعذيب بسبب كفاحهم من أجل الحرية.

وأبرز أن الرئيس الفرنسي وحزبه قررا الدوس على القانون وتأجيج التوترات في منطقة شمال إفريقيا واحتقار حق الشعوب في تقرير مصيرها وبيع الشرعية الدولية من أجل مصالح انتخابية بثمن زهيد.

وندد جان بول لوكوك، في التصريح الذي نقلته وكالة الأنباء الصحراوية، بهذه الخطوة قائلا: “عار على أولئك الذين يستغلون النزاعات الدولية لزيادة شعبيتهم المنتكسة” في إشارة منه إلى نتنياهو وترامب وماكرون.

وأعلن حزب “الجمهورية إلى الأمام”، الذي ينتمي إليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الجمعة، فتح فرع له في مدينة الداخلة بالصحراء الغربية.

وذكر بيان صادر عن ماري كريستين فيردير جوكلاس، المتحدثة باسم فريق حزب الجمهورية إلى الأمام في الجمعية الوطنية، نشرته جريدة “هسبريس” المغربية، أن الحزب افتتح فرعا له بمدينة الداخلة في الصحراء الغربية وآخر في مدينة أغادير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.