الرئيسية » الأخبار » بروفيسور جزائري: اللقاح الذي ستقتنيه الجزائر يخضع لجميع التدقيقات

بروفيسور جزائري: اللقاح الذي ستقتنيه الجزائر يخضع لجميع التدقيقات

وزير الصحة يكشف آخر مستجدات استيراد لقاح فيروس كورونا

اعتبر الدكتور صلاح الدين صحراوي أن الجزائر من بين أوائل البلدان في العالم التي ستقتني لقاح كورونا وإطلاق حملة تلقيح المواطنين، مؤكدا أن السلاسة الجديدة من الفيروس لن تؤثر على اللقاح.

وأكد البروفيسور صلاح الدين صحراوي، رئيس الجمعية الجزائرية للبيوتكنولوجيا والبحث الطبي، أن الجزائر وضعت إجراء معجلا لتسجيل لقاح كورونا، مشيرا إلى مواصلة الإجراءات الوقائية الأخرى بعد الشروع في حملة التلقيح عبر البلاد.

وأضاف صحراوي أن الجزائر مثل جميع الوكالات الدولية، قد وضعت إجراء معجلا لتسجيل اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، عبر الوكالة الوطنية للمنتجات الصيدلانية وبدعم من وزارة الصناعة الصيدلانية وكذا معهد باستور الذي يعمل في تعاون وثيق مع هذه الأخيرة.

وأشار البروفيسور صحراوي للقناة الإذاعية الثالثة، إلى أن الإجراء الخاص بالتسجيل يأخذ عادة وقتا طويلا في جميع أنحاء العالم، مضيفا أنه بالنظر إلى الوضعية الصحية الاستثنائية فقد تم تسريع ذلك.

وأبرز المتحدث أن ملفات تسجيل اللقاحات قد تم دراستها بعناية من قبل خبراء كبار في وكالات دولية مرموقة.

وتابع المتدخل قوله في السياق ذاته، أن الوكالات العالمية والهيئات الدولية تقيم الملفات حسب نفس المعايير الدولية، مطمئنا المواطنين بأن اللقاح أو اللقاحات التي ستختارها الجزائر ستخضع إلى جميع التدقيقات القانونية اللازمة قبل توفير المنتوج لهم.

وبخصوص مسألة فعالية اللقاح، صرح الدكتور صحراوي أن منتوجا بفعالية علاج تتراوح نسبتها ما بين 92 الى 95 بالمائة، يعد أمرا مهما ومطمئنا، مذكرا بأن المنظمة العالمية للصحة ترفض الموافقة على لقاحات تقل نسبة الحماية الخاصة بها 50 بالمئة.

ويرى المتدخل أنه من المهم جدا طمأنة السكان بأن التوصل إلى هذا اللقاح، قد مر بمسار علمي هام، مشيرا إلى أن المخاوف مبررة، كون الوباء جديد والمرض لم يتم التحكم فيه بعد.

وعن سؤال حول السلالة الجديدة للفيروس التي ظهرت مؤخرا في أوربا، أكد صحراوي أنها لن تؤثر على قدرة اللقاح، ولكن حذر من أنه رغم تلقي اللقاح فإنه لا يمكن استبعاد خطر الإصابة.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.