الرئيسية » الأخبار » بروفيسور رحال: التحقيقات الوبائية في الجزائر لم تثبت تنقل النسخة المتحورة لكورونا

بروفيسور رحال: التحقيقات الوبائية في الجزائر لم تثبت تنقل النسخة المتحورة لكورونا

آخر مستجدات كورونا في الجزائر و0 حالة في 17 ولاية

أكد المدير العام للهياكل الصحية وعضو لجنة رصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا في الجزائر، البروفيسور إلياس رحال، أن نتائج التحقيقات الوبائية الأولية لم تثبت لحد الآن تنقل النسخة المتحورة لفيروس كورونا إلى أشخاص أخرى.

وكشف إلياس رحال لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الإذاعية الأولى، اليوم الأحد، أن “اللجنة العلمية باشرت تحقيقاتها بعد أن أعلن معهد باستور عن اكتشاف حالتين من السلالة البريطانية الجديدة لفيروس كورونا بالجزائر، حيث قامت بعزل الشخصين ومباشرة التحقيقات الوبائية ولحد الساعة لم توجد دلائل على انتشار العدوى”.

وأضاف رحال أنه “تم اكتشاف هاتين السلالتين المتغيرتين لدى أحد مستخدمي قطاع الصحة على مستوى مستشفى الصحة العقلية بالشراقة وكذا مهاجر عائد من فرنسا لحضور مراسم دفن والده”.

وأفاد البروفيسور رحال أن “السلالة البريطانية الجديدة سريعة الانتشار ومتواجدة حاليا في أزيد من 85 دولة، لكن الدراسات لم تثبت بعد أنها أكثر خطورة من الفيروس الكلاسيكي”.

في المقابل أشار البروفيسور، إلياس رحال أنه “إذا تم احترام الإجراءات الوقائية والبروتوكلات الصحية في كل الأماكن لن تشكل هذه السلالة الجديدة خطرا على المواطنين”.

من جانب أخر، وفي تقيمه لحملة التلقيح التي باشرتها الجزائر مع نهاية شهر جانفي الفارط، أكد عضو اللجنة العلمية أن “العملية تجري في ظروف جيدة والهدف منها الوصول إلى تلقيح 70 بالمائة من المواطنين لاكتساب مناعة جماعية وللقضاء نهائيا على جائحة كوفيد 19”.

وكشف المتحدث أنه “تم اقتناء 50 ألف جرعة من اللقاح الروسي و200 ألف جرعة من اللقاح الصيني، وفي أواخر شهر فيفري وبداية شهر مارس سيتم اقتناء لقاحات أخرى بعدد أكبر” كما أوضح أن “عملية التلقيح ستكون تدريجية عبر مدار السنة”. كما ناشد رحال المواطنين وضع الثقة في اللقاحات التي تم اختيارها من قبل المجلس العلمي.”

وفيما يخص غلق المجال الجوي مجددا، أكد أنه ضروري لحماية المواطنين من أجل منع دخول السلالة الجديدة من فيروس كورونا إلى الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.