span>بروفيسور يكشف ..كبار المسؤولين شوهوا سمعة الطب في الجزائر فريدة شراد

بروفيسور يكشف ..كبار المسؤولين شوهوا سمعة الطب في الجزائر

اتهم البروفيسور كمال بوزيد رئيس مصلحة الأورام السرطانية ورئيس الجمعية الجزائرية لطب السرطان كبار المسؤولين وبعض النواب بتشويه سمعة الطب في البلاد من خلال علاجهم في الخارج مما كسر الثقة لدى المواطنين في الطبيب الجزائري.

وأوضح كمال بوزيد اليوم الخميس، خلال استضافته في برنامج “صحة وعلوم” للقناة الإذاعية الأولى أن علاج هذه الطبقة بالخارج جعلها لا تشعر أبدا بمعاناة المريض الجزائري.

وقال المتحدث ذاته إنه من حق المسؤولين العلاج في الخارج لكن ليس بأموال الشعب وعن طريق الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

كما طالب البروفسور بإلغاء  اللجنة الوطنية لتحويل المرضى للعلاج في الخارج، وإلغاء الاتفاقيات بين الجزائر والمستشفيات الأجنبية لأن طريقة عملها غير شفافة وتستنزف أموالا ضخمة بالعملة الصعبة يمكن استغلالها لتطوير الطب في الجزائر.

 واستشهد المتحدث ذاته بقضية مريضة واحدة تتلقى العلاج المناعي بالخارج على يد اللجنة، حيث دفع صندوق الضمان الاجتماعي 900 ألف أورو مقابل  33 حصة، موضحا أن هذه القيمة يمكن بها علاج 10 مرضى جزائريين.

وطالب المتحدث بضرورة توفير العلاج المناعي الحديث مع العلاج المستهدف Thérapie ciblée لإنقاذ حياة الكثير من مرضى السرطان.

التعليقات مغلقة