الرئيسية » الأخبار » بعدما أصبح مفقودا.. “لوفينوكس” سيكون متوفرا ابتداءً من الأسبوع المقبل

بعدما أصبح مفقودا.. “لوفينوكس” سيكون متوفرا ابتداءً من الأسبوع المقبل

بعدما أصبح مفقودا.. "لوفينوكس" سيكون متوفرا ابتداءً من الأسبوع المقبل

قال رئيس فرع الصيدلة بالمجلس الوطني لأخلاقيات الطب، الدكتور نور الدين متيوي، إنه ابتداءً من الأسبوع المقبل سيتم تدارك الاضطراب الموجود في توفير دواء “لوفينوكس”.

وأوضح نورالدين متيوي، في حوار خص به إذاعة عين تيموشنت المحلية، أن هناك 04 مخابر تنتج حاجة السوق من البراسيتامول 1غ، بعد تسجيل ندرة في الحصول عليه.

وأبرز المتحدث ذاته، أهمية العمل الذي تقوم به المخابر الجزائرية، مؤكدا وجود 32 مخبرا من أصل أزيد من 90 مخبرا يعمل دون توقف لسد حاجيات سوق الأدوية، في إطار مجابهة فيروس كورونا.

وأكد متيوي، أن المخابر الوطنية، أصبحت تنتج حوالي 60 بالمائة من احتياجات الجزائر من المواد الصيدلانية.

وتعتبر حالة القلق والذعر التي تسببت فيها “المعلومات الخاطئة” بزيادة الطلب على الأدوية من قبل المواطنين، يضيف المتحدث ذاته، مشيرا إلى ضرورة محاربة ظاهرة اقتناء الأدوية وتخزينها في البيوت.

في السياق ذاته، أوضحت الاتحادية الوطنية للأدوية، أن مخزونات المواد الأولية والمستلزمات الطبية والمنتجات تامة الصنع التي تستخدم في صنع الأدوية المضادة لفيروس كوفيد 19 تسمح بتلبية حاجيات السوق لمدة سنة كاملة.

وأوضحت الاتحادية في بيان لها، أن هذه الأدوية تصنع حاليا من قبل منتجين محليين.

وسعيا منها إلى توفير الأدوية وضبط السوق، أصدرت وزارة الصناعة الصيدلانية تعليمة جديدة تلزم من خلالها المديرين التقنيين للمؤسسات الصيدلانية للتوزيع بالجملة، بالتصريح الأسبوعي بمستوى مخزونات بعض المواد الصيدلانية والأدوية.

ويتعلق الأمر، وفقا للتعليمة، بالأدوية المضادة لتخثر الدم، والمضادات الحيوية، والمسكنات ومضادات الحمى، بالإضافة إلى مضادات الالتهاب.

وقال مدير الصناعات الصيدلانية والتنظيم بوزارة الصناعة الصيدلانية بشيري علوش، في تصريح سابق، إن استيراد الأدوية لسنة 2021 سينخفض بنسبة 40 بالمائة مقارنة بسنة 2019، أي بمبلغ 800 مليون أورو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.