تحقيقات وتقارير

بعد أزمة الكركرات.. حقائق لمعرفة جذور وتعقيدات ملف الصحراء الغربية

دليلك لمعرفة جذور وتعقيدات ملف الصحراء بعد أزمة الكركارات
أوراس في awras on Google News

أعاد التوتر الحاصل في منطقة الكركرات ملف الصحراء الغربية إلى الواجهة الإعلامية، كما حرك قنصليات وسفارات الدول المعنية بالصراع بعد خمول دام لسنوات.

خلال تصفحك مواقع التواصل الاجتماعي بعد تاريخ 13 نوفمبر الجاري، وهو تاريخ إعلان الجيش الملكي المغربي قيامه بعمليات عسكرية محدودة في معبر الكركرات على الحدود الموريتانية الصحراوية، لعلك صادفت الكثير من المعلومات عن هذا الملف المعقد، منها الصحيح ومنها الخاطئ، فما هو أصل حكاية الشعب الصحراوي؟ وكيف بدأت؟ وإلى أين صارت بعد قرابة خمسين سنة من الكفاح عسكريا وديبلوماسيا؟.

الصحراء والصحراويين

الصحراء الغربية الغنية بمناجم الفوسفات ومناطق الصيد البحري تقع شمال غربي القارة الإفريقية بمساحة تقدر بـ266 ألف كيلومتر مربع، يحدها المغرب شمالا والمحيط الأطلسي غربا والجزائر شرقا وموريتانيا جنوبا، وتنقسم إلى إقليمين هما الساقية الحمراء، وعاصمته العيون ووادي الذهب وعاصمته الداخلة.

ويبلغ عدد سكن الصحراء الغربية قرابة نصف مليون نسمة حسب إحصائيات غير رسمية، يتوزعون على المدن الرئيسية ومخيمات اللاجئين في الجزائر وإسبانيا وموريتانيا والمغرب.

ويعرف الشعب الصحراوي بأنه ذو أصول عربية أمازيغية، متكون من مجموعة قبائل اندمجت فيما بينها وكونت الثقافة الصحراوية، ويتحدثون باللهجة الحسانية وهي مزيج من اللغة العربية الفصحى والأمازيغية الصنهاجية.

الاحتلال الإسباني

استمر الاحتلال الإسباني للصحراء الغربية أكثر من 90 سنة (1884 / 1976).

قاوم الشعب الصحراوي الاحتلال منذ اليوم الأول، حيث أظهر رفضه التعايش مع القوة المستعمرة، متشبثا بحقه في الحرية والعيش الكريم داخل وطنه، وعرفت المقاومة الصحراوية عدة مراحل، في المرحلة الأولى قاوم الصحراويون عن طريق القوى الشعبية واستمرت منذ دخول الإسبان إلى سنة 1934، ثم جاءت المرحلة الثانية (1935 / 1957)، وهي الفترة التي عرف فيها العالم العديد من حروب التحرير الوطنية، إلا أن الصحراويين في هذه الحقبة بقوا ملتزمين بهدنة على إثر اتفاق صلح أبرمه المستعمر الإسباني مع بعض شيوخ القبائل والأعيان الصحراويين، مُنح فيه الصحراويون التنقل بحرية والسماح لهم بالاحتفاظ بأسلحتهم.

أما المرحلة الثالثة فانطلقت سنة 1957 واستمرت حتى العام 1975، وتميزت هذه الفترة بضراوة المقاومة الصحراوية، حيث نفذ الصحراويون عمليات عسكرية ضد مراكز متقدمة للاستعمار، وخلال هذه الفترة نما الوعي السياسي والوطني في الصحراء الغربية، مما أدى إلى ظهور تنظيمات سياسية تطورت حتى تم تكوين جبهة البوليساريو في العام 1973.

جبهة البوليساريو

في 20 ماي سنة 1973 تأسست الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المختصرة باسم “البوليساريو” باللّغة الإسبانية والتي تعني الحروف الأولى لكل كلمة في اسم الجبهة، من أجل إقامة دولة مستقلة في الصحراء الغربية.

وانطلق كفاح البوليساريو المسلح في البداية ضد الاستعمار الإسباني بدعم من الجزائر وليبيا ليتواصل فيما بعد ضد المغرب إلى غاية اليوم.

وأعلنت البوليساريو قيام الجمهورية العربية الصحراوية في 27 فيفري سنة 1976، وشكّلت أول حكومة صحراوية برئاسة محمد الأمين أحمد في 6 مارس 1976.

وتولى رئاسة الجبهة مصطفى سيد الوالي الرقيبي لمدة ثلاث سنوات حتى مقتله شهر جوان 1976 خلال هجوم على العاصمة الموريتانية نواكشوط، ليخلفه الزعيم التاريخي للجبهة محمد عبد العزيز كأمين عام ورئيس لمجلس قيادة الثورة من أوت 1976 حتى وفاته في ماي 2016 ليخلفه الرئيس الحالي إبراهيم غالي.

وتقول البوليساريو في شعاراتها إنها تعلي ثوابت قدسية الشعب والوحدة الوطنية والكفاح من أجل الاستقلال الوطني والوحدة الترابية وصيانة قيم الشعب الصحراوي وحماية مقومات شخصيته الوطنية واحترام الحريات الأساسية للإنسان المحددة في الدستور.

الكفاح ضد المغرب

انطلق الكفاح سنة 1975 بعد توقيع إسبانيا وهي تهم بالخروج من الصحراء اتفاقية مدريد مع كل من موريتانيا والمغرب التي اقتسم بموجبها الطرفان الصحراء، لكن البوليساريو رفضت الاتفاقية وطالبت باستقلال الصحراء الغربية.

دخلت البوليساريو في نزاع مسلح مع المغرب وموريتانيا، ما جعل هذه الأخيرة تنسحب من جنوب الصحراء الغربية ووقعت عام 1979 اتفاق سلام مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي اعترف بها الاتحاد الإفريقي و84 دولة أخرى عضو في الأمم المتحدة.

ونجم عن هذا الصراع لجوء المغرب إلى محكمة العدل الدولية سنة 1975 لإثبات أن له روابط بالصحراء أثناء خضوعها للاستعمار، لكن المحكمة اعتبرت هذه الروابط غير وثيقة ولا تصل إلى السيادة، ليقرر بعدها الحسن الثاني قيادة ما يسمى بالمسيرة الخضراء في نفس السنة للسيطرة على الصحراء الغربية، وهو ما أشعل فتيل الحرب مجددا لتستمر 16 سنة، وانتهت باتفاق لوقف إطلاق النار 1991 بعد التوصل إلى خطة تسوية برعاية منظمة الوحدة الأفريقية والأمم المتحدة تقضي بإجراء استفتاء شعبي لتقرير مصير الشعب الصحراوي.

وفي سنة 2000، نوقشت خطة المبعوث الأممي للصحراء “بيكر” من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ووفقا لخطة بيكر فإن قاطني الصحراء هم مهاجرون ومواطنون مغاربة ضمهم المغرب لتلك المنطقة (يُنظر إليهم من قبل البوليساريو كمستوطنين أما المغرب فيعتبرهم سُكاناً شرعيين) وقد منحتهم خطة بيكر حق التصويت في الاستفتاء لكن جبهة البوليساريو رفضت هذا الأمر بشكل تام.

وفي سنة 2003، تم إقتراح نسخة جديدة من الخطة أطلق عليها اسم خطة بيكر الثانية، مع بعض الإضافات والتعديلات، إلا أن المغرب رفضها، وفي سنة 2004، استقال جيمس بيكر من منصبه في الأمم المتحدة وصرح قائلاً: “لا أظن أن هناك حل لهذه الأزمة”.

دور الأمم المتحدة

تصنف الأمم المتحدة الصحراء الغربية في قائمة “الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي” وتراقب بعثة الأمم المتحدة (مينورسو) احترام اتفاق وقف إطلاق النار من خلال دوريات برية وجوية، كما تدور مفاوضات أممية منذ مدة حول النزاع، لكن ومنذ استقالة المبعوث الأممي هورست كولر في ماي 2019 لأسباب صحية، لم تنجح الأمم المتحدة حتى الآن في إيجاد خلف له.

الجدار الحدودي في الصحراء الغربية بين المناطق الواقعة تحت سيطرة المغرب وتلك الواقعة تحت البولساريو

الجدار الحدودي في الصحراء الغربية بين المناطق الواقعة تحت سيطرة المغرب وتلك الواقعة تحت البوليساريو

موقف الجزائر

تدعم الجزائر حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وترفض في الوقت نفسه أن تكون طرفا في الصراع، على عكس المغرب الذي يرى أن التفاوض في ملف الصحراء لابد أن تحضره الجزائر انطلاقا من قناعته بأن الجزائر هي من تحرك جبهة البوليساريو.

وصولاً إلى الكركرات 

خلال اتفاق وقف إطلاقِ النار الموقع بين المغرب والبوليساريو سنة1991، حددت الأمم المتحدة قرية الكركرات كمنطقة عازلة فاصلة بين الطرفين.

وتقع الكركرات على بعد 11 كم من الحدود مع موريتانيا وعلى بعد 5 كيلومتر من المحيط الأطلسي، وهي حاليا تحت سيطرة المغرب الذي يعتبرها منفذا تجاريا مهما بينه وبين موريتانيا.

تدخل المغرب في الكركرات عسكريا يمكن أن يكون نقطة تحول في القضية الصحراوية وتحرك الركود الحاصل فيها منذ سنوات، لاسيما بعد إعلان البوليساريو عدم التزامها باتفاق إطلاق النار.

حالات كورونا في الجزائر

مؤكدة
83,199
وفيات
2,431
شفاء
53,809
نشطة
26,959
آخر تحديث:01/12/2020 - 22:01 (+01:00)

نبذة عن الكاتب

مراد بوقرة

مراد بوقرة

تعليق واحد

اترك تعليقا