الرئيسية » الأخبار » بعد أيام قليلة على رفض فرنسا الاعتذار.. مقري يلتقي بالسفير الفرنسي

بعد أيام قليلة على رفض فرنسا الاعتذار.. مقري يلتقي بالسفير الفرنسي

كشف رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري عن تبليغه السفير الفرنسي فرانسوا غويات، بموقف الحركة الرافض لتقرير أعده المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا.

من جانبه طلب السفير الفرنسي رأي الحركة من تقرير ممثل الجانب الفرنسي في مفاوضات ملف الذكراة بنيامين ستورا الذي فصلت الحركة في موقفها منه سابقا.

وأفاد مقري في منشور له بحسابه الرسمي في فيسبوك، أن اللقاء تناول العلاقات بين البلدين في مختلف الجوانب، لا سيما الجوانب التاريخية.

وذكر رئيس حمس، أنه عبّر للسفير الفرنسي عن آراء ومواقف تشكيلته السياسية تجاه فرنسا والعلاقات معها.

جاء ذلك عقب استقبال رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، اليوم الإثنين، السفير الفرنسي فرانسوا غويات بطلب منه.

وتم هذا اللقاء أياما قليلة بعد إعلان فرنسا رفضها الاعتذار عن الجرائم التي اقترفتها في حق الجزائريين إبان فترة الاحتلال.

موقف حمس من تقرير ستورا

وكان رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري قد انتقد التقرير الذي قدمه بنيامين ستورا، مشيرا إلى أن قراءة تفاصيله توحي وكأنه كان يتحدث عن قصة فئتين من الناس تقاتلا في أرض مشتركة بينهم، فيقول أخطأ هذا هنا، وهذا أخطأ هناك، وهذا حقه هنا وهذا حقه ذاك، وعليهما أن يتصالحا وانتهى الموضوع.

وأضاف مقري في منشور له في صفحته على فيسبوك أن التقرير لا يوحي بأنه: “يتحدث عن قصة احتلال هو أسوء أنواع الاحتلال التي عرفتها البشرية ولا وعن دولة أجنبية اغتصبت دولة أخرى، وأرضا ليست أرضها، وعن جيش همجي ارتكب في حق الشعب الجزائري أبشع الجرائم بكل أنواعها قرابة قرن ونصف من الزمن”.

الوسوم:

عدد التعليقات: 1

  1. أ نسو الاعتذار ، مستحيل فرنسا تعتذر ، كم من الاستعمار احتل الجزائر، نحن استعمرناهم و هم استعمرونا ، صحفة جديدة، ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.