بعد استحواذ "مدار" على 34 بالمائة من المصنع.. هل سيعود "رونو الجزائر" للخدمة؟
span>بعد استحواذ “مدار” على 34 بالمائة من المصنع.. هل سيعود “رونو الجزائر” للخدمة؟ أميرة خاتو

بعد استحواذ “مدار” على 34 بالمائة من المصنع.. هل سيعود “رونو الجزائر” للخدمة؟

كشف الرئيس المدير العام لمجمع “مدار” شرف الدين عمارة، أن المجمّع اشترى حصة الشركة الوطنية للسيارات الصناعية والتي تُقدّر بـ34 بالمائة في مصنع “رونو الجزائر”.

ولفت شرف الدين عمارة في تصريح خصّ به جريدة الخبر، إلى أن “مدار” بصدد شراء حصّة الشركة ذاتها في شركة “زاد أف” والتي تُقدّر بـ20 بالمائة، بالإضافة إلى شراء حصّة أخرى في شركة “سوجيس” والتي تُقدّر بـ26 بالمائة.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وأوضح عمارة، أن دخول شركة “مدار” في مجال صناعة السيارات، يعتبر إضافة نوعية خاصة، مشيرا إلى أنها ستدخل كشريك مالي لا كشريك تكنولوجي.

 

وعن حيثيات استحواذ “مدار” على حصة الشركة الوطنية للسيارات الصناعية، يقول عمارة أن هذه الخطوة جاءت بعد تحولّها للقطاع العسكري، وبهذا استحوذت “مدار” على نسبة 34 بالمائة من مصنع رونو، فيما بقيت 17 بالمائة لصالح الصندوق الوطني للاستثمار، مقابل 49 بالمائة للشريك الأجنبي رونو.

وبالعودة إلى شركة “زاد أف”، يجدر الذكر أنها شركة متخصّصة في إنتاج علب السرعة للسيارات.

ومن المحتمل أن تعيد هذه الشراكة مصنع “رونو الجزائر” إلى الإنتاج، لاسيما وأنها شراكة مالية وليست شراكة تكنولوجية.

من جهتها، قالت المكلفة بالاتصال على مستوى شركة “رونو الجزائر”، حياة هلال، لجريدة “الخبر”، إن المفاوضات بهذا الخصوص لا تزال جارية بين الطرفين، دون أي إعلان رسمي.

شاركنا رأيك