span>بعد الاعتراف بدولة فلسطين.. الاتحاد الأوروبي يوجه رسالة لـ “إسرائييل” إيمان مراح

بعد الاعتراف بدولة فلسطين.. الاتحاد الأوروبي يوجه رسالة لـ “إسرائييل”

لم تتقبل “إسرائيل” الاعتراف المتزايد من دول أوروبية بالدولة الفلسطينية، وهو ما دفعه إلى انتقاد الاتحاد الأوروبي، غير أنّ هذا الأخير ردّ عليه.

وأوضح مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أنّ الاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس هدية لـ “حماس”، بل على العكس تماما، “لأن السلطة الفلسطينية لا تمثل الحركة، وذلك لأنهما على خلاف عميق”، حسب قوله.

وأكد المسؤول ذاته، أنّ الاتحاد الأوروبي تحدث بالفعل ومول واجتمع مع السلطة الفلسطينية، مبرزا أنّ دعم دولة فلسطين “ليس معاداة للسامية” كما تتخذه “إسرائيل”، على حد تعبيره.

للإشارة، فقد أعلنت كلّ من النرويج وإيرلندا وإسبانيا منذ أيام، الاعتراف بدولة فلسطين ليرتفع عدد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المعترفة بفلسطين إلى 12 من أصل 27 دولة.

من جهة أخرى، ومن بين أعضاء “مجموعة العشرين”، تعترف 10 دول بالدولة الفلسطينية، وكلّ من الأرجنتين والبرازيل والصين والهند وإندونيسيا والمكسيك وروسيا والمملكة العربية السعودية وجنوب إفريقيا وتركيا.

وبهذا فإنّ فلسطين دولة معترف بسيادتها، من طرف 146 دولة من أصل 193 دولة عضو في الأمم المتحدة.

وجدير بالذكر، أنّ اعتراف الدول الأوروبية الثلاث المذكورة بفلسطين، تزامن مع قرارات المحكمة الجنائية الدولية التي تدين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت.

ويأتي ذلك، بتهم ارتكاب جرائم حرب، بالإضافة إلى 3 من قادة حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، في حين اختلفت ردود الفعل بين الطرفين.

ورفضت “حماس” إدانة قادتها قائلة إنّ ذلك يرمز لمساواة بين الضحية والجلاد، خصوصا وأن الاحتلال الإسرائيلي يرتكب منذ 7 أكتوبر الماضي جرائم إبادة جماعية في اختراق صارخ للقوانين الدولية.

ودافع الاحتلال الإسرائيلي أيضا عن قادته الذين ارتكبوا جرائم فضيعة في قطاع غزة وعلى مستوى الجانب الفلسطيني من معبر رفح، أين يتواجد مئات الآلاف من الفلسطينيين المهجّرين.

شاركنا رأيك

  • غير معروف

    الجمعة, مايو 2024 12:44

    لولا حماس لما جاء الإعتراف بفلسطين كدولة