span>بعد انتصاره المثير.. مواجهة ثانية بين رابح محمد يونس وسايمابيتك فيرتكس في عرض بطولة “ون” وكالات / أوراس

بعد انتصاره المثير.. مواجهة ثانية بين رابح محمد يونس وسايمابيتك فيرتكس في عرض بطولة “ون”

يواجه المقاتل الجزائري رابح محمد يونس للمرة الثانية، المقاتل التايلاندي سايمابيتك فيرتكس خلال عرض ONE Fight Night 19 (ون فايت نايت 19: هاغرتي ضدّ لوبو).

وسيلتقي المصارعان في نزال مواي تاي عن فئة وزن الديك، فجر السبت المقبل، في ملعب “لومبيني” للملاكمة، في العاصمة التايلاندية بانكوك.

في اللقاء الأول لهما الذي جرى شهر ديسمبر الماضي، قدّم الجزائري مفاجأة عرض ONE Fight Night 17 (ون فايت نايت 17: كريكليا ضد روبرتس) بفوزه على خصمه التايلاندي بالضربة القاضية.

وكان سايمابيتك حينها المصنّف الثالث في فئة وزن الديك، وكان يُفترض أن يخوض ذلك النزال ضدّ البرازيلي فيليبي لوبو لكنّ الأخير انسحب بسبب الإصابة.

وبدلاً من لوبو، خاض الجزائري غير المهزوم نزاله الأول في بطولة “ون” ضدّ سايمابيتك، إلا أن فوزه عليه أثار الكثير من الجدل.

فيما لم يتذوّق رابح طعم الهزيمة وهو يمتلك سجلاً احترافياً إجمالياً يبلغ (14 – 0)، وقد فاز بنزاله الأول في “ون”.

مع هذا السجل النظيف يُعتبر رابح واحداً من أكثر النجوم الواعدين، وشكّل اختباراً صعباً للمحترف التايلاندي وتهديداً جدياً لآماله في الفوز بلقب العالم.

بالنسبة للنجم الجزائري الصاعد البالغ من العمر 26 عاماً، كانت تلك المواجهة فرصة كبيرة في مسيرته المهنية للانتصار على أحد أهم نجوم المواي تاي وأكثرهم إثارة للرعب.

وخاض رابح وسايمابيتك في النزال السابق قتالاً قوياً حيث تمكّنا من التعادل في إسقاط بعضهما البعض.

وقبل دقيقة واحدة من انتهاء المعركة، دفع الجزائري خصمه إلى الحبال، حيث قام بتفريغ سلسلة من اللكمات، مما أسفر عن انهيار التايلاندي على ركبتيه في الإسقاط الثاني.

فيما استطاع التايلاندي الوقوف مجدداً، وقبل أن يتمكن الحكم من الاندفاع لفصل المقاتلَين، وبينما كان سايمابيتك مستلقياً على الأرض، وجّه رابح ضربة بالركبة مباشرةً إلى الرأس أنهى من خلالها النزال عند 2:29 من الجولة الأولى.

وعندما عُرضت لقطات الإعادة على الشاشة الكبيرة في ملعب “لومبيني” للملاكمة، بدت الركبة كأنها “غير قانونية نوعاً ما”، مما أثار غضب المشجعين التايلانديين.

نظراً لما حصل، سيتواجه هذا الثنائي للمرة الثانية في نزال العودة ضمن عرض “ون فايت نايت 19” فجر السبت.

ويبحث الجزائري الصاعد، على أن يُظهر أن انتصاره لم يكن مجرد صدفة وأنه ينتمي إلى أفضل مقاتلي المواي تاي في العالم، إضافة إلى إبقاء سجلّه نظيفاً.

الأهم من ذلك، أن رابح محمد يونس يطمح لتحقيق الانتصار الثاني له توالياً في على خصمه التايلاندي ليحظى بفرصة الانضمام إلى تصنيفات المراكز الخمسة الأولى في فئته، وبدء تسلق الترتيب وصولاً إلى القتال على الحزام الذهبي.

أما التايلاندي، فيسعى من جانبه بالتأكيد إلى الانتقام، كما تصحيح أخطاء النهاية المثيرة للجدل في نزالهما السابق.

يأمل سايمابيتك المصنف الرابع في فئة وزن الديك، إلى الانتصار على رابح وإلحاق أول هزيمة بمسيرته المهنية.

شاركنا رأيك