الرئيسية » الأخبار » بعد انتقاد غيابه وسط أزمة صحية عاصفة.. صنهاجي: من يتحدث كثيرا لا يعمل كثيرا

بعد انتقاد غيابه وسط أزمة صحية عاصفة.. صنهاجي: من يتحدث كثيرا لا يعمل كثيرا

صنهاجي يكشف موعد الموجة الرابعة من فيروس كورونا

بعد أن طالته انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب غيابه ميدانيا عن الأزمة الصحية التي تمر بها الجزائر بسبب الانتشار غير المسبوق لفيروس كورونا، قال رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي كمال صنهاجي إن من يتحدّث كثيرا لا يعمل كثيرا.

وأكد صنهاجي أن وكالته تعمل في الميدان وتقدم نصائح وتوصيات لوزارة الصحة كما ترفع تقارير دورية لرئيس الجمهورية.

وأضاف رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي لموقع الشعب أونلاين اليوم الخميس، بأن مصالحه تشتغل بصفة فعالة في الصناعة الصيدلانية وعلى رأسها تصنيع لقاح سبوتنيك الروسي وسينوفاك الصيني في الجزائر.

وكشف المتحدث أن وكالته كانت وراء تقديم مقترح تعقيم الولايات الساحلية بمياه البحر باعتباره يساهم بنسبة كبيرة في القضاء على الفيروسات.

وعن الوضع الصحي المزري الذي تعيشه الجزائر، قال صنهاجي إنه لا يمكن التحكم في الوضع بسهولة لا سيما وأن المعلومات المتوفرة عن السلالات المتحورة سريعة العدوى غير متوفرة.

وحث المسؤول ذاته، السلطات على ضرورة التعامل بحزم وصرامة مع الوضع.

وشدد صنهاجي على ضرورة التوجه نحو التطعيم باعتباره الحل الوحيد لكبح انتشار الفيروس التاجي.

وأشار أن المطلوب هو تلقيح مابين 200 و400 ألف شخص يوميا لكن عدم توفر كمييات كبيرة من اللقاح حاليا يحول دون ذلك.

وفيما يخص العودة إلى الغلق الشامل، لم يستبعد صنهاجي ذلك في حال استمرار المنحى التصاعدي للإصابات والوفيات المسجلة يوميا.

وكشف المسؤول الصحي أنه اقترح تطبيق الحجر الشامل، لكن تم اتخاذ قرار تطبيق الحجر الجزئي لاعتبارات اقتصادية واجتماعية تتماشى مع الوضع الحالي من طرف السلطات العليا.

وبخصوص الحجر الجزئي، لفت صنهاجي أنه قد “يكون فعالا إذا تم تطبيقه بشكل منتظم، من أجل ربح الوقت وتزامنا مع تلقيح نسبة 70 بالمائة من المواطنين حتى فصل الخريف” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.