الرئيسية » الأخبار » بعد انسحاب عميد مسجد باريس.. فرنسا تمرّر مشروعها حول الإسلام

بعد انسحاب عميد مسجد باريس.. فرنسا تمرّر مشروعها حول الإسلام

بعد انسحاب عميد مسجد باريس.. فرنسا تمرّر مشروعها حول الإسلام

أعلن مسؤولو المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، المحاور الرئيسي للحكومة في فرنسا، السبت التوصل لاتفاق على “شرعة مبادئ” حول الإسلام في البلد تنصّ خصوصا على المساواة بين الرجال والنساء وتوافق الشريعة الإسلامية مع مبادئ الجمهورية.

وقدمت الشرعة التي تسببت في أزمة داخل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إلى وزير الداخلية جيرالد دارمانان، اليوم السبت خلال اجتماعه مع أبرز ثلاثة مسؤولين في المنظمة.

ومن المنتظر أن تصادق مجمل الاتحادات المكونة لمجلس الديانة الإسلامية على الشرعة قبل تقديمها إلى الرئيس إيمانويل ماكرون وإطلاق مسار إعادة هيكلة الإسلام في هذا البلد الذي تنادي به السلطة التنفيذية ويفترض أن يؤدي إلى إنشاء “مجلس وطني للأئمة”.

وكان عميد مسجد باريس الكبير، المحامي الجزائري شمس الدين حفيظ قد انسحب من النقاشات حول الميثاق والمجلس الوطني للأئمة نهاية شهر ديسمبر، على خلفية وجود تأثير لجهات إسلاموية داخل المجلس، على حد قوله.

وأوضح بيان صادر عن المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية السبت، أن الشرعة تنص على “توافق الشريعة الإسلامية مع مبادئ الجمهورية، ورفض توظيف الإسلام لغايات سياسية وتدخل دول في ممارسة شعائر المسلمين والإقرار بمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة ورفض بعض الممارسات العرفية التي يزعم أنها إسلامية.

ويتألف المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية من تسع اتحادات تمثل توجهات مختلفة(خصوصا من الجزائر والمغرب وتركيا، وهو المحاور الرئيسي للسلطات حول مسائل تنظيم الديانة الإسلامية في فرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.