الرئيسية » الأخبار » بعد “بيعها في الخفاء”..تذاكر الرحلات بين اسطنبول والجزائر تنفذ

بعد “بيعها في الخفاء”..تذاكر الرحلات بين اسطنبول والجزائر تنفذ

بعد "بيعها في الخفاء"..تذاكر الرحلات بين اسطنبول والجزائر تنفذ

أعلن مكتب الخطوط الجوية الجزائرية، باسطنبول عن بيع جميع تذاكر الرحلات المتوجهة من إسطنبول إلى الجزائر العاصمة لشهر جويلية، إذ تم حجز كل رحلات AH3027 المتجهة نحو الجزائر.

وشابت عملية البيع عدة شكوك، وتلقى المكتب اتهامات ببيع التذاكر بطريقة غير شفافة وغير منتظمة.

وتأكيدا على الشبهات التي تدور حول مكتب الجوية الجزائرية باسطنبول، نشر الباحث الجزائري جلال خشيب، المقيم بتركيا مقالا عبر صفحته الرسمية فيسبوك، تحدث فيه عن تجربته الشخصية بخصوص “شبهات التلاعب الذي حصل بمكتب الخطوط الجوية الجزائرية باسطنبول.

وشرح جلال خشيب في مقاله، كيف بيعت التذاكر في الخفاء، دون مراعاة للنزاهة والشفافية، وكيف تم التلاعب بعملية بيع التذاكر، كما أوضح خشيب أنه تعرض رفقة بعض المواطنين الجزائريين الذين توجهوا إلى المكتب للحصول على تذكرة إلى “الاستفزاز من قبل الموظفة”.

ففي البداية تحججت الموظفة بثقل النظام الإلكتروني، وطلبت من الحضور الانتظار قليلا، إلا أنها عادت لتخبرهم بعد ساعات من الانتظار، أن التذاكر قد بيعت، بالرغم من أن عمليات البيع لا تتم إلا على مستوى المكتب ذاته.

وطلبت الموظفة ذاتها، من  الحضور الذي أبدى استيائه أن “يشتكي لمسؤولي الخطوط الجوية بالجزائر العاصمة إن لم يعجبهم الحال”.

وكان منتدى الجالية الجزائرية بتركيا  قد أعرب عن استيائه من بيع التذاكر  بطريقة غير شفافة وغير منظمة.

واستنكرت الجهة ذاتها في بيان لها، بيع التذاكر من دون أي إعلان رسمي من طرف الخطوط الجوية الجزائرية.

وأدان البيان ذاته ما أسماه بقضية التلاعب بالتذاكر وعدم تنوير الجالية بالمعلومات الرسمية الصحيحة خاصة “في ما يتعلق بالأسعار وقضية الحجر الإجباري”.

ووفقا لما ورد في البيان، فان مكتب الخطوط الجوية الجزائرية باسطنبول يقدم معلومات متضاربة مما وضع المكتب “محل شبهة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.