الرئيسية » الأخبار » بعد تأخر لعدة أيام..الرئيس الفرنسي يستلم تقريرا حول ملف الذاكرة

بعد تأخر لعدة أيام..الرئيس الفرنسي يستلم تقريرا حول ملف الذاكرة

يتسلّم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، المقترحات الواردة في تقرير أعده المؤرخ بنجامان ستورا حول”ملف الذاكرة” مع الجزائر.

وبهذا يعرف ملف الذاكرة الذي أدرج على مكتب الرئيس الفرنسي تأخرا بحوالي شهر، بعدما كان الإليزي قد أعلن أن نتائجه ستصدر نهاية العام الماضي.

ويبدي إيمانويل ماكرون عزمه حلّ هذا الملف شديد التعقيد بهدف تهدئة العلاقات المتقلبة منذ عقود بين البلدين والمرتبطة ارتباطا وثيقا بالتاريخ، منذ احتلال فرنسا للجزائر عام 1830 إلى حرب الاستقلال.

وكلّف إيمانويل ماكرون بنجامان ستورا أحد أبرز الخبراء المتخصصين بتاريخ الجزائر الحديث بإعداد تقرير دقيق وعادل حول ما أنجزته فرنسا وحول ذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر التي وضعت أوزارها عام 1962، في محاولة لإخراج العلاقة بين فرنسا والجزائر من الشلل الذي تسببه قضايا الذاكرة العالقة.

ويعد إيمانويل ماكرون أول رئيس فرنسي ولد بعد هذه الحرب.

ماكرون وتبون

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد كلف المؤرخ بنجامين ستورا رسميا بمهمة تباحث ملف الذاكرة مع الجزائر لتعزيز المصالحة بين الشعبين الفرنسي والجزائري، حسبما أعلنت عنه الرئاسة الفرنسية.

وأوضح الإيليزي أن نتائج هذه المهمة تصدر نهاية العام.

وتتيح هذه المهمة إجراء عرض عادل ودقيق للتقدم المحرز في فرنسا في ما يتعلق بذاكرة الاستعمار، وكذلك للنظرة إلى هذه الرهانات على جانبي البحر الأبيض المتوسط.

ويُعد المؤرخ ستورا أحد أشهر الخبراء المتخصصين بتاريخ الجزائر عامة والثورة التحريرية بشكل خاص، ولد في قسنطينة عام 1950.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.