الرئيسية » الأخبار » بعد زيارة علنية لكوهين.. السودان يدخل التاريخ من الباب الضيق

بعد زيارة علنية لكوهين.. السودان يدخل التاريخ من الباب الضيق

زار وفد برئاسة وزير جهاز المخابرات الصهيوني إيلي كوهين السودان للمرة الأولى، أمس الاثنين، لبحث تعزيز اتفاق التطبيع الذي توسطت فيه أمريكا في أكتوبر الماضي، حسبما نقلته هيئة البث الإسرائيلية الرسمية.

ووصفت الهيئة ذاتها زيارة كوهين للسودان بالتاريخية، باعتبارها أول زيارة رسمية علنية لوزير إسرائيلي لدولة عربية بعد التطبيع بين البلدين.

وأكدت هيئة البث الصهيونية أن الزيارة طرحت إمكانية ضم “إسرائيل” إلى مجلس الدول العربية والإفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن.

وأوضحت الهيئة أن وفدا سودانيا سيزور “الكيان الصهيوني” قريباً.

وناقش الطرفان عددا من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية.

والتقى وزير المخابرات الصهيوني رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح ‎البرهان ووزير الدفاع ياسين إبراهيم ومسؤولين آخرين.

كما رافق مسؤولون إسرائيليون في هيئات مختلفة كوهين في الزيارة التي أجريت إلى الخرطوم.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الخرطوم بشأن الزيارة.

وانضم السودان في 23 أكتوبر الماضي إلى ركب الدول العربية المطبعة والمتمثلة في الإمارات والبحرين والمغرب، بإعلانه رسميا تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

لكن قوى سياسية وطنية عدة في السودان أعلنت رفضها القاطع من بينها أحزاب مشاركة في الائتلاف الحاكم، حسب ما نقلته وكالة الأناضول للأنباء.

وحاول البيت الأبيض في الأسابيع الأخيرة من عمر إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تنظيم حفل توقيع رسمي بمشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، حسبما كشفه موقع واللا الإسرائيلي.

 

 

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.