الرئيسية » رياضة » بعد شائعات انقلابه على المنتخب الجزائري.. أحمد توبة يواصل الرد بطريقته الخاصة

بعد شائعات انقلابه على المنتخب الجزائري.. أحمد توبة يواصل الرد بطريقته الخاصة

بعد شائعات انقلابه على المنتخب الجزائري.. أحمد توبة يواصل الرد بطريقته الخاصة

نشر المدافع الدولي الجزائري أحمد توبة منشورا مؤقتا، على حسابه الخاص في أنستغرام، ما اعتبره رواد منصات التواصل الاجتماعي ردا قويا على شائعات انقلابه على كتيبة “محاربي الصحراء”.

ويبدو أن لاعب المنتخب الوطني الجزائري أحمد توبة، أراد أن يدرك الجميع تعلقه الكبير بالجزائر بلده الأصلي وتاريخها، بنشره صورة لمقام الشهيد، رمز المقاومة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي.

وفي منشور آخر قبل يومين، على الموقع ذاته، نشر “محارب الصحراء” صورة له ببذلة المنتخب الوطني الجزائري، وهو يهم بالدخول إلى أرضية ميدان ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، رفقة بقية زملائه في المنتخب.

وجاءت منشورات أحمد توبة في الراهن بالذات، لتبديد كل شكوك عودته مجددا لتمثيل المنتخب البلجيكي، الذي لعب في فئاته السنية، وفقا لتعليقات الكثير من رواد العالم الافتراضي، وحسب رأي العديد من المختصين في كرة القدم.

وتحسبا لخوض المباريات الودية الثلاث مع “الخضر”، فإن مدافع نادي فالفيك الهولندي أحمد توبة، سيكون حاضرا مع بقية لاعبي المنتخب الوطني الجزائري، وربما سيحظى بفرصة ظهوره الأول بقميص منتخب بلاده الجزائر.

ورغم تلبية المدافع الشاب لدعوة الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي، إلا أن الأخير لم يُشركه في آخر مواجهتين من تصفيات كأس أمم إفريقيا، أمام زامبيا وبتسوانا، شهر مارس الماضي، واكتفى بإجلاسه في مقاعد البدلاء.

وبعد عدم مشاركة المدافع توبة في مبارتي زامبيا وبوتسوانا، نشرت الكثير من وسائل الإعلام البلجيكية والمحلية، خبر تحرك مدرب المنتخب البلجيكي روبيرتو مارتينيز، لاستعادة أحمد توبة لخوض غمار منافسة “يورو” 2020.

وقالت المصادر ذاتها وقتها، إن المدرب الإسباني روبيرتو مارتينيز، يريد تدعيم صفوف المنتخب البلجيكي بلاعبين شباب يملكون مستوى مميز، في شاكلة اللاعب الجزائري أحمد توبة، من أجل سد الخلل الحاصل في منظومته الدفاعية.

ومثل اللاعب الجزائري صاحب الـ23 عاما، ألوان كتيبة “الشياطين الحمر” في فئاته الشبانية، رفقة منتخب أقل من 17 و18 و19 و20 سنة، بمجموع 10 مباريات.

ورحبت الجماهير البلجيكية بفكرة استعادة أحمد توبة للعب مجددا في صفوف المنتخب البلجيكي الأول، بالنظر للتطور الكبير في مستواه، وذلك ما كشفته نتائج استفتاء إلكتروني، أظهر أن نسبة 64 بالمئة من الجماهير البلجيكية تريد عودة “فنك الصحراء”.

وبدورها أبدت غالبية جماهير المنتخب الوطني الجزائري، تمسكها بمواصلة أحمد توبة لمشواره الكروي رفقة “الخضر”، اقتناعا منها بأنه يُمثل مستقبلا واعدا لكتيبة المدرب جمال بلماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.