الرئيسية » رياضة » بعد غياب دام أكثر من سنتين.. رونالدو وميسي وجها لوجه مجددا

بعد غياب دام أكثر من سنتين.. رونالدو وميسي وجها لوجه مجددا

بعد غياب دام سنتين.. رونالدو وميسي وجها لوجه مجددا

تترقب جماهير الساحرة المستديرة في العالم، المواجهة المرتقبة سهرة اليوم بين اثنين من أفضل ما أنجب رحم كرة القدم، ليونال ميسي وكريستيانو رونالدو وجها لوجه مرة أخرى وعلى مسرح الكامب نو، فهل سيكون آخر لقاء بين البرغوث الأرجنتيني وصاروخ ماديرا خلال مشوارهما الكروي.

لم تشأ أقدار الجلد المنفوخ أن يلتقي رونالدو وميسي في الجولة الثانية من منافسة رابطة أبطال أوروبا لهذا الموسم لأن فيروس كورونا حال دون مشاركة البرتغالي في المواجهة، ويعود آخر لقاء بينهما إلى تاريخ 6 ماي 2018 في إطار لقاء الكلاسيكو ضمن الجولة 36 من الدوري الإسباني وانتهت النتيجة آنذاك بهدفين في كل شبكة وسجل اللاعبين هدفا في شباك الفريق الآخر.

ونقلت صحيفة آس الإسبانية أبرز الأرقام بين ميسي ورونالدو وعلى جميع الأصعدة: التقى الغريمان في 35 مواجهة مباشرة، فاز الأرجنتيني في 16 مباراة، بينما خرج البرتغالي فائزا في 10 مباريات، وساد التعادل 9 مواجهات أخرى.

ومالت كفة النجم الأرجنتيني في المواجهات المباشرة بين الفريقين، حيث أحرز 22 هدفا بمعدل (0.63) هدف في كل مباراة، إضافة 12 تمريرة حاسمة، في المقابل، أحرز رونالدو 19 هدفا بمعدل (0.54) هدف في المباراة الواحدة، واكتفى بتقديم تمريرة حاسمة واحدة.

وتفوق ميسي على مستوى مباريات الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة، بإحرازه 20 هدفا خلال 30 مباراة بينهما إضافة إلى 11 تمريرة حاسمة، مقابل 18 هدفا وتمريرة حاسمة واحدة للدون البرتغالي.

وتميل الكفة للنجم الأرجنتيني حتى في مباريات دوري أبطال أوروبا، البطولة المفضلة للنجم البرتغالي، الهداف التاريخي “للتشامبيونز ليغ” برصيد 132 هدفا، فقد سجل ميسي 3 أهداف خلال 5 مواجهات سابقة بينهما، في حين فشل رونالدو في ترك أي بصمة.

وعلى صعيد الأرقام الإجمالية للثنائي خلال مسيرتهما الاحترافية بغض النظر عن فارق العمر بينهما، فإن الكفة تميل لصالح كريستيانو رونالدو (36 عاما)، الذي حقق 80 بطولة مختلفة مع الأندية والمنتخبات خلال 19 موسما، وأحرز 750 هدفا في 1029 مباراة، أما ميسي الذي يصغر منافسه بنحو عام ونصف ولعب 17 موسما، فقد حقق 77 بطولة مختلفة، وسجل 712 هدفا خلال 886 مباراة.

وتتعدى المعركة الطاحنة بين الطرفين هذه الليلة الثلاث نقاط بل ستبعث صراعا غاب عامين ونصف تقريبا عن المشهد الكروي.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.