الرئيسية » الأخبار » بعد فضيحتي القمح المغشوش.. الجزائر تشرع في المراقبة القبلية للقمح

بعد فضيحتي القمح المغشوش.. الجزائر تشرع في المراقبة القبلية للقمح

قرر وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، مراقبة شحنات القمح اللين المستورد قبل بلوغها للموانئ، خصوصا الموجه نحو تعاونيات الحبوب والمطاحن، لتجنب شحنة أخرى من “القمح المغشوش”.

وحسب ما نقلته قناة الشروق نيوز، عن مصدر وصفته بالمُطلع فإن المراقبة القبلية لشحنات القمح ستكون عن طريق تشكيل فرق تتكون من مصالح مفتشية الصحة النباتية لوزارة الفلاحة ومراقبين من ديوان الحبوب وخبراء من وزارة التجارة والجمارك الجزائرية، تكون مهمتها التنقل إلى بواخر القمح القادمة من مختلف دول العالم قبل رسوها موانئ الجزائر.

وأوكلت لهذه الفرق مهمة القيام بعمليات المراقبة العينية والمخبرية، ويمنع على البواخر الدخول إلى الموانئ الجزائرية قبل صدور نتائج التحاليل المخبرية، وفي حال تبوث وجود تجاوزات في الشحنات يتمّ إرجاعها واتخاذ الاجراءات اللازمة قبل بلوغها الجزائر وتفريغها.

وأكد المصدر ذاته أن الاجراءات الجديدة التي تم إقرارها دخلت اليوم الجمعة حيز التنفيذ بسواحل ولاية سكيكدة، حيث تنقلت فرقة مختلطة لباخرة “لويزا بولتون” القادمة من ميناء مرسيليا بفرنسا، والمحملة بشحنة من القمح اللين قدرّت بـ 28 ألف طن.

وكانت قبل أيام قد تفجرت الفضيحة الثانية للقمح المغشوش والملوث بالفحم بميناء الغزوات في تلمسان، بعد فضيحة باخرة القمح المسموم التي تم حجزها بميناء الجزائر العاصمة.

أمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الاسبوع الماضي بفتح تحقيق في استيراد القمح المغشوش ودعا وزير المالية للتدقيق في حسابات الديوان الوطني للحبوب، وذلك خلال اجتماع مجلس الوزراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.