الرئيسية » الأخبار » بعد نتائج كارثية في الانتخابات.. سعد الدين العثماني يصل لخط النهاية

بعد نتائج كارثية في الانتخابات.. سعد الدين العثماني يصل لخط النهاية

بعد نتائج كارثية في الانتخابات.. سعد الدين العثماني يصل لخط النهاية

استقالت اليوم الخميس، الأمانة العامة لحزب جبهة العدالة والتنمية في المغرب، على رأسها سعد الدين العثماني، عقب الخسارة المدوية في التشريعيات الأخيرة.

وأعلنت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الإسلامي، عن استقالة جماعية إثر النتائج المعلن عنها في انتخابات 8 سبتمبر، مؤكدة تحمل كامل مسؤوليتها السياسية عن تدبيرها لهذه المرحلة.

وكانت النتائج التي أعلن عنها وزير الداخلية المغربي والتي تهم 96% من مجموع المقاعد النيابية عن خسارة كبيرة للحزب الإسلامي الذي ظل يقود الحكومة لمدة عشر سنوات، حيث لم يتمكن من الحصول سوى على 12 مقعدا، في انتخابات 8 سبتمبر، وفق الجرد المتوفر لحد الآن، بينما حاز 125 مقعدا في مجلس النواب إثر تشريعيات 2016، مقابل تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار بـ97 مقعدا يليه حزب الأصالة والمعاصرة بـ82 مقعدا ثم حزب الاستقلال ثالثا بـ78 مقعدا.

ودعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في بيان لها اليوم، إلى عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني يوم السبت 18 سبتمبر الجاري، من أجل تقييم شامل للاستحقاقات الانتخابية واتخاذ القرارات المناسبة”، مضيفة أن الدعوة للتعجيل بعقد مؤتمر وطني استثنائي للحزب في أقرب وقت ممكن.

واعتبر أعضاء الأمانة العامة للحزب أن النتائج المعلنة نتائج غير مفهومة وغير منطقية ولا تعكس حقيقة الخريطة السياسية في المغرب ولا موقع الحزب ومكانته في المشهد السياسي وحصيلته في تدبير الشأن العام المحلي والحكومي والتجاوب الواسع المواطنين مع الحزب خلال الحملة الانتخابية، وفق ما جاء في بلاغها.

وسجل الحزب، حسب البيان، عدة خروقات عرفتها هذه الاستحقاقات سواء في مرحلة الإعداد لها من خلال إدخال تعديلات في القوانين الانتخابية مست بجوهر الاختيار الديمقراطي إضافة إلى عمليات الترحال السياسي، أو ممارسة الضغط على مرشحي الحزب من قبل بعض رجال السلطة وبعض المنافسين وذلك من أجل ثنيهم عن الترشيح.

عدد التعليقات: (3)

  1. ما يحدث ليس بمفاجءة بل الوقع و المنطق الجديد الذي بدا في تونس و وصل اليوم الى المغرب و غدا الاردن بكل بساطة بريطانيا العظمى تخلت عن ورقة الاخوان الىاجل غير مسمى.

  2. الحمد لله على هذا النصر العظيم ألا وهو سقوط الأحزاب المنافقة سقوطا حرا والتي تزعم أنها أحزاب ذات مرجعية اسلامية والحمد الله أن الإسلام بريء من هذه الأحزاب النفعية براءة الذئب من دم يوسف والتي جعلت من الإسلام ” سجل تجاري ” والتي تتغطى ببرنوس الاسلام لحاجة في نفس يعقوب قضاها! لأجل دنيا يصيبونها!
    الح الله على يقضي الشعوب العربية المسلمة وافاقت من سباتها بعد أن كانت تضن ان هذه الأحزاب التي تدعي أنها ذات مرجعية دينية اسلامية ستخرجها من الظلمات إلى النور وان تحقق لها الرفاهية في الدنيا والجنة في الآخرة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.