الأخبار

بعد وفاته.. إشادة واسعة بمناقب المجاهد لخضر بورقعة

بعد وفاته.. إشادة واسعة بمناقب المجاهد لخضر بورقعة
أوراس في awras on Google News

خص مسؤولون سامون في الدولة وأحزاب سياسية المجاهد لخضر بورقعة بإشادة واسعة، بعد أن وافته المنية أمس الأربعاء عن عمر ناهز 87 سنة، ووري جثمانه الثرى بعد ظهر اليوم الخميس بمقبرة سيدي يحيى بالعاصمة.

وأكد رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل، في رسالة تعزية الى عائلة الفقيد أن الجزائر فقدت مناضلا وقائدا بارزا في الولاية الرابعة التاريخية ومجاهدا مخلصا وأحد رموز النضال التحرري الوطني.

كما نوّه رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، في برقية تعزية بمسيرة الراحل الحافلة بالجهاد في سبيل سيادة الجزائر وتحرير شعبها من براثن الاستعمار الغاشم.

مستشار تبون يزور لخضر بورقعة بالمستشفى

وأشاد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، في رسالة تعزية، بمناقب الفقيد، قائلا إن الجزائر فقدت برحيل المجاهد لخضر بورقعة، مناضلا مدافعا عن قناعاته من أجل التغيير، وظل وفيا لها في حياته.

وقدّم رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، باسمه وباسم جميع أفراد الجيش الوطني الشعبي، تعازيه إلى عائلة المرحوم، راجيا من الله أن يتغمد روحه برحمته الواسعة وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين.

وأثنى وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، على شجاعة ووطنية وكفاءة الفقيد، التي كانت –حسبه- عاملا حاسما في تدرجه في العمل العسكري خلال حرب التحرير، مشيرا إلى أن الفقيد وهب شبابه للنضال ضد المستعمر وواصل مساره النضالي بعد الاستقلال إلى آخر رمق في حياته.

جنازة مهيبة للمجاهد لخضر بورقعة

وأكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، أنه “برحيل الرمز لخضر بورقعة تكون الجزائر قد فقدت أحد رجالاتها المخلصين”.

وبذات المناسبة الأليمة، قدمت أحزاب سياسية تعازيها إلى عائلة الراحل وإلى الأسرة الثورية كافة، على غرار حركة مجتمع السلم وحركة النهضة وحركة البناء وطلائع الحريات.

حالات كورونا في الجزائر

مؤكدة
78,025
وفيات
2,329
شفاء
50,712
نشطة
24,984
آخر تحديث:26/11/2020 - 10:32 (+01:00)

نبذة عن الكاتب

محمد لعلامة

محمد لعلامة

اترك تعليقا