الرئيسية » رياضة » بغداد بونجاح يُقدّم وعدا غاليا للجماهير الجزائرية الشغوفة بكرة القدم

بغداد بونجاح يُقدّم وعدا غاليا للجماهير الجزائرية الشغوفة بكرة القدم

بغداد بونجاح يُقدّم وعدا غاليا للجماهير الجزائرية الشغوفة بكرة القدم

وعد المهاجم الجزائري بغداد بونجاح، من خلال حوار خص به موقع العربي الجديد، الجمهور الرياضي الجزائري، بأن جميع لاعبي المنتخب الوطني الجزائري سيبذلون قصارى جهدهم لبلوغ مونديال قطر 2022.

وقال بغداد بونجاح إن الجميع في كتيبة “الخضر”، بقيادة الناخب الوطني جمال بلماضي، يضع نصب عينيه التأهل إلى منافسة كأس العالم المقبلة، المقرر إقامتها شتاء عام 2022 بدولة قطر.

وأكد مهاجم نادي السد القطري، أن مهمتهم في تصفيات منافسة “المونديال” المقبلة، لن تكون سهلة بكل تأكيد، بدليل صعوبة جميع المباريات، عندما يصل أي منتخب إلى مستوى متقدم من إقصائيات أي منافسة.

وأضاف هدّاف الدوري القطري لكرة القدم الموسم الحالي، أنه من الضروري عليهم في المنتخب الوطني الجزائري الفوز بجميع المواجهات في ملعبهم، ومحاولة جمع أكبر قدر ممكن من النقاط خارج الديار، نظرا لصعوبة اللعب في أدغال إفريقيا.

وأردف هدّاف العالم لسنة 2021 إلى حد الآن، أن قهر الخصوم داخل وخارج الديار في تصفيات كأس العالم، هو المعيار الحقيقي لضمان مكانة، رفقة أكبر منتخبات العالم، المقرر أن تتنافس على اللقب العام المقبل.

واعتبر بغداد بونجاح أن انتزاع المنتخب الوطني الجزائري، لبطاقة مؤهلة إلى كأس العالم، هو الهدف الرئيس لجميع لاعبي كتيبة “محاربي الصحراء”، مُضيفا أنهم سيعملون ما في وسعهم لتحقيق المفاجأة في كأس العالم.

وبما أن المنتخب الجزائري بلغ مُبكرا نهائيات كأس أمم إفريقيا المقبلة بالكاميرون، فإن لاعبي “الخضر” سيدخلون المنافسة القارية بكامل تركيزهم للمحافظة على اللقب الإفريقي، على حد قول بونجاح.

وبعد الانتهاء من لعب المواجهتين المتبقيتين في تصفيات الـ”كان”، أمام زامبيا وبوتسوانا شهر مارس المقبل، سيتفرغ بونجاح وزملاؤه لخوض غمار تصفيات “المونديال” بداية من الـ31 ماي المقبل.

وفي حال تخطى رفاق بغداد بونجاح بسلام مرحلة المجموعات ضمن التصفيات ذاتها، سيكون عليهم الفوز بالمباراة الفاصلة، منتصف شهر نوفمبر من عام 2021، قبل التوجه إلى العاصمة القطرية الدوحة، للمنافسة على اللقب العالمي.

وغابت الجزائر عن كأس العالم الماضية بروسيا 2018، بعد أن شاركت مرتين متتاليتين، بجيل رابح سعدان سنة 2010 في جنوب إفريقيا، وبعدها بكتيبة حاليوزيتش بالبرازيل 2014، أين بلغ “الخضر” الدور الثاني لأول مرة في التاريخ، من رصيد أربع مشاركات عالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.