الرئيسية » الأخبار » بلجود يكشف تورط أجانب في قضية السيارات المحجوزة

بلجود يكشف تورط أجانب في قضية السيارات المحجوزة

بلجود يكشف تورط أجانب في قضية السيارات المحجوزة

قال وزير الداخلية كمال بلجود، إن الاجراءات المتخذة في القضايا المتصلة بالمركبات وحجزها، وفتح تحقيقات أولية وقضائية بشأن تزوير الملفات القاعدية للسيارات المحجوزة، سمحت بالتعرف على الوضعية القانونية لها.

وفي رده على السؤال الكتابي للنائب شاوي طاهر حول القضية، أكد أنه تم  كشف الضالعين في الجرائم المتصلة بجلبها إلى الجزائر، واستعمالها للسير وتداول بيعها وشرائها بطرق غير مشروعة.

وأشار كمال بلجود أن التحقيقات كشفت تورط أجانب في إدخالها إلى الجزائر.

وكشف رد الوزير، أن أصحابها قاموا ببيعها لمهربين جزائريين خلافا للقانون الجزائري، الذي يفرض إعادة إخراجها من التراب الوطني في الآجال المحددة قانونيا.

وتم بعد ذلك، تسجيل هذه المركبات بطريقة غير قانونية ونقلها عبر عدة ولايات لإخفاء آثار التزوير وهذا بتواطؤ موظفين.

وأفاد وزير الداخلية، أنه تم تشكيل فوج عمل مشكل من ممثلي جميع القطاعات الوزارية المعنية لدراسة الإشكال من جميع جوانبه.

كما قال بلجود إننا بصدد إيجاد الحلول المناسبة والممكنة، لهذه الوضعية ووضع الآليات الكفيلة لمواجهة هذه الممارسات الاحتيالية مستقبلا.

 وقال البرلماني الطاهر إن آلاف الأشخاص أصحاب السيارات، يعانون من ضياع أموالهم بعد حجز السيارات، مادفعه إلى إعادة رفع الانشغال إلى وزير الداخلية.

يذكر أن السيارات المحجوزة، تعود لمواطنين اشتروها مع الالتزام بكل الإجراءات القانونية، بما فيها البطاقة الرمادية وسلامة الرقم التسلسلي، واستيفاء كل المواصفات التقنية، ووجدوا أنفسهم محل متابعة قضائية مع حجز المركبة، لأنها لا تتوفر على ملف قاعدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.