الرئيسية » الأخبار » بلحيمر: بقايا النظام السابق تراهن على العنف للعودة للحكم

بلحيمر: بقايا النظام السابق تراهن على العنف للعودة للحكم

بلحيمر يعلّق على أسباب تأخر اعتماد بعض الأحزاب السياسية

كشف الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر سعي ما أسماها ببقايا النظام السابق في استرجاع الحكم ودواليب الدولة بالتحريض على العصيان المدني والفوضى واللجوء إلى العنف.

وقال الوزير بلحيمر إن بقايا النظام تسعى لتحقيق الهدف من خلال تمديد المسيرات إلى كافة أيام الأسبوع حيثما أمكن تنظيمها.

وتعتمد بقايا  النظام على شعارات معادية للمؤسسة العسكرية ولمصالح الأمن.

في السياق، أوضح بلحيمر، اليوم الأحد، أن دوائر نظامية وغير نظامية تابعة لقوى أجنبية تمول بقايا النظام السابق.

وأكد وزير الاتصال بلحيمر أن الجهات التي دعمت العهدة الخامسة بشراسة والدخلاء الذين ركبوا القطار متأخرا شوهوا الحراك الأصيل.

الجزائر.. مفترق طرق

وأكد المتحدث ذاته أن هذه الجهات كانت المستهدفة الأولى للحراك وبكل شرعية.

وأبرز بلحيمر أن الجزائر اليوم في مفترق طرق بين تيارين لا يلتقيان ولا يتوافقان.

وأوضح أن التيار الأول  يتكون من جهات تحنو للعهد الاستعماري البائس وتتستر وراء مزاعم الديمقراطية.

فيما يراهن الداعمون لهذا الخيار على المرور عبر المرحلة الانتقالية أو التأسيسية يقول الناطق الرسمي باسم الحكومة.

أما التيار الثاني فيصبو دعاته بطرق سلمية ومؤسساتية إلى إحداث التغيير الجذري.

كما أوضح الرجل الأول في وزارة الاتصال أن هذا التيار زكاه استفتاء نوفمبر كونه يبنى على أسس صلبة على حد تعبير الوزير.

العنف التعبيري

وأشار الناطق الرسمي للحكومة أن “العنف التعبيري” المنتشر عبر شبكات الاتصال الاجتماعي مرفوض تماما.

إذ يعمل هذا الأخير حسب وزير الاتصال على تهديد النسيج الاجتماعي من خلال الاستخفاف بالممارسات المنعدمة للحس المدني وتشجيع الفظاظة والعنف.

وأفاد الوزير بأن هذه الأمور تفرض ما يعرف عند البعض بـ “دمقرطة الإساءة” وعند البعض الأخر بـ”الشغف التعيس”.

بالمقابل، أكد أن الأصوات الواعية المواطنة وذات الحس الوطني ملمة بالظرف الوطني المعقد والخطير ولا تجد أي مبرر لمظاهرات الشارع.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.