وزير الاتصال يشيد بالدور الفعال للجامعة الجزائرية في سبيل الحفاظ على الذاكرة الوطنية
span>بلحيمر يحذر المؤسسات الإعلامية الوطنية والأجنبية محمد لعلامة

بلحيمر يحذر المؤسسات الإعلامية الوطنية والأجنبية

كشف وزير الاتصال، عمار بلحيمر، أن قطاعه “لا يتسامح في حدود صلاحياته” مع أي تجاوزات أو تصرفات غير مهنية صادرة عن مؤسسات عمومية أو خاصة.

وذكّر بلحيمر في حوار مع “أفريكا نيوز” بحادثة جريدة “الوطن” المتمثلة في حجب منارة جامع الجزائر من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، قائلا إن “الوزارة تدخلت في حينها واتخذت دون تردد الإجراءات الواجب اتخاذها من خلال بيان تضمن التنديد بهذا التصرف المشين واحتفاظ الوزارة بحقها في اللجوء إلى المتابعات القضائية اللازمة.”

وأضاف أن الوزارة لم ولن تتأخر في التصدي لتصرفات مماثلة صادرة من قنوات أجنبية، مشيرا إلى سحب الاعتماد من بعض المؤسسات الأجنبية “بسبب انحرافها عن الممارسة المهنية باعتماد المعلومات المغلوطة والتضليل والانحياز لجهة أو جهات معينة قصد الإساءة للجزائر”.

وأكد بلحيمر حرص الوزارة “الواضح والثابت” على ضرورة التزام مختلف وسائل الإعلام بآداب وأخلاقيات المهنة.

وأشار إلى أن سلطة ضبط السمعي البصري تقوم هي الأخرى بدورها في هذا المجال في إطار تنفيذ صلاحياتها ومهامها، ترجمت بتدخلاتها المختلفة على غرار إجراءات الوقف المؤقت أو النهائي لبعض القنوات وتوجيه تنبيهات وتحذيرات لوسائل إعلام أخرى بما فيها العمومية.

وشدد أن “لا أحد سواء كأشخاص أو مؤسسات أيا كانت طبيعتها القانونية يمكنه خرق القانون دون متابعة ومحاسبة متى تأكد هذا الخرق من طرف الجهات المختصة.”

ويجري العمل على إعداد مشروع قانون الإشهار الذي من شأنه تحديد وضبط كيفيات وشروط الاستفادة من الإشهار العمومي “بشكل منصف ومتساو ومهني” أيا كانت طبيعة وسيلة الاتصال، حسب المصدر نفسه.

شاركنا رأيك