span>بلحيمر يرد على ماكرون ويتهم “المخزن وحليفه الصهيوني” بالسعي لزعزعة استقرار الجزائر محمد لعلامة

بلحيمر يرد على ماكرون ويتهم “المخزن وحليفه الصهيوني” بالسعي لزعزعة استقرار الجزائر

قال وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، إن تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “استعطاف لوعاء انتخابي يكن الضغينة للجزائر”، مشددا على أن “السيادة الوطنية لا تقبل المساومة”.

وأدلى بلحيمر بتصريح لجريدة “الوسيط المغاربي” جاء فيه: “ونحن نستعد لنستذكر جرائم فرنسا الاستعمارية في حق الشعب الجزائري يوم 17 أكتوبر الذي طالب بسلمية في الحرية والاستقلال.”

وتابع: “جاء تصريح الرئيس الفرنسي ليذكرنا بأن الذهنية الاستعمارية في فرنسا لا تزال متموقعة ليس فقط على المستوى الحزبي، بل حتى على المستويات الرسمية.”

لا مساومة في السيادة الوطنية

وأردف: “مسألة السيادة الوطنية الجزائرية هي مسألة وجودية بالنسبة للجزائر لا تقبل المساومة ولا تسمح بالمزايدة بأي مسميات كانت سواء لدواع انتخابية أو استحقاقات سياسية أو استعطافا لوعاء انتخابي يكن الضغينة للجزائر.”

وذكّر بلحيمر، بتصريحه السابق لإذاعة فرنسا الدولية بتاريخ 15 جوان الماضي، قائلا: “نحن نعتبر أن استقلال الجزائر الذي ضحت من أجله بلادنا بالنفس والنفيس لن يكتمل إلا بالتركيز على  ثلاثة محاور أساسية”.

وأكد ضرورة اعتراف فرنسا بجرائمها الاستعمارية وتجريم الفعل الاستعماري في القانون الجزائري، والتقدم باعتذار رسمي، وتعويض عن كل الخسائر البشرية والمادية والبيئية التي اقترفتها فرنسا خلال الاستعمار.

المغرب

وأشاد وزير الاتصال بالإعلام الجزائري وقدرته العالية في الدفاع عن الوطن بالنظر إلى حجم الهجمات التي تتعرض لها الجزائر من طرف “أعدائها من الخارج” وخصوصا ما سماها الهجمات الإعلامية في الفضاء السيبرياني الموجهة من طرف المخزن المغربي.

وأكد أن “محتوى الخطاب السياسي الرسمي للمخزن الذي يسعى دون لبس إلى زعزعة استقرار الجزائر، ونتأكد مرة أخرى بأن الإعلام الجزائري يساهم بصورة قوية في تنوير الرأي العام العالمي وإحاطته بحقيقة النوايا العدائية للمغرب وحليفه الصهيوني تجاه الجزائر.”

فلسطين

أكد بلحيمر أن موقف الجزائر تجاه القضية الفلسطينية “ثابت”، ومنسجم تماما بين الدولة الجزائرية وشعبها، كما أنه منبثق من قيمها المستمدة من ثورة نوفمبر المجيدة.

وأبرز أن هذا الموقف “برهن بأن الجزائر ماضية دوما في دعمها لقضايا التحرر في العالم وحق الشعوب في تقرير المصير كمبدأ راسخ من مبادئ الجمهورية  الجزائرية الديمقراطية الشعبية.”

واستطرد: “الجزائر ترافع دوما لصالح الشعب الفلسطيني وتقف لنصرته في مختلف المحافل وتجاهر بذلك، وكل من يحاول التشكيك في ذلك مدفوعا من جهات معروفة، غرضها ثني بلادنا عن مواقفها المشرفة.”

شاركنا رأيك