الرئيسية » رياضة » بلماضي مُدرب المنتخب الوطني الجزائري غاضب بشدة من أحد لاعبي “الخضر”

بلماضي مُدرب المنتخب الوطني الجزائري غاضب بشدة من أحد لاعبي “الخضر”

عبّود يكشف هوية من يقف وراء نشر البيان الناقل لاستياء بلماضي

كشفت مصادر إعلامية، غضب مدرب المنتخب الوطني الجزائري جمال بلماضي الشديد، من لاعبه يوسف عطال، بسبب تجدّد إصابته العضلية، التي أبعدته لمدة طويلة عن المنافسة لحد الآن.

ويعود غضب الناخب الوطني جمال بلماضي الشديد، من مدافع كتيبته الأيمن يوسف عطال، بسبب الاستهزاء الكبير، الذي تعامل به لاعب نادي نيس الفرنسي مع إصابته، حسب ما ذكره موقع العربي الجديد من مصادر وصفها بالقريبة جدا من الجهاز الفني للمنتخب الوطني الجزائري.

وتُعد مسألة “عدم جدّية” لاعب نادي نيس الفرنسي عطال في العمل مع فريقه، ما جعله يتعرض لعدة إصابات عضلية الموسم الحالي، أمر آخر زاد من حدة غضب بلماضي، وفق موقع العربي الجديد.

وذكّر المصدر ذاته، بانتقادات بلماضي المُوجهة لمدافعه الشاب، في وقت سابق، بعد تضييع عطال أربع مواجهات مع منتخب “أفناك الصحراء”، بداية بودتي نيجيريا والمكسيك شهر أكتوبر الماضي، و مبارتي منتخب زيمبابوي شهر نوفمبر الماضي، لحساب الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021.

ودفع غياب يوسف عطال وقتها، بالتقني الجزائري بلماضي، للبحث عن بدائل لسد الفراغ الحاصل في المنتخب بسبب غياب مدافع نيس، نظرا لكونه قطعة أساسية في تشكيلته، بالإضافة إلى غياب بديله مهدي زفان عن المنافسة، وتراجع مستواه بسبب توقف الدوري الروسي.

وكان مدرب “الخضر” قد استنجد بالمدافع رضا حلايمية، لاعب نادي بيرتشوت البلجيكي، الذي أدى ما عليه في مهمة تعويض الغائب المصاب عطال، وساهم في تأهل “الخضر” مبكرا إلى منافسة كأس أمم إفريقيا المقبلة.

وباتت الغيابات الكثيرة المحتملة لنجوم عدة من المنتخب الجزائري، لأسباب اختلفت بين الإصابات، والمنع من السفر بسبب البرتوكول الصحي المفروض جرّاء الجائحة، تؤرق كثيرا بلماضي ووضعته في ورطة حقيقية، قبل مواجهتي زامبيا وبوتسوانا، أواخر شهر مارس الجاري، لحساب آخر جولتين من تصفيات “كان” الكاميرون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.