الرئيسية » رياضة » بلماضي: نسعى لبلوغ مونديال قطر

بلماضي: نسعى لبلوغ مونديال قطر

بلماضي يقطع لقاءه مع رجال الإعلام ويغادر غاضبا.. ما السبب؟

كشف الناخب الوطني جمال بلماضي في حوار مع موقع  الكاف Cafonline.comأن هدفه الرئيسي هو قيادة الخضر إلى مونديال قطر 2022، لكن الأمر لن يكون سهلا، مشيرا إلى أن الحديث عن كأس العالم سابق لأوانه.

وأكد بلماضي أن رغبته الشخصية هي المشاركة في العرس العالمي القادم، خاصة بعد فشل محاربي الصحراء في بلوغ مونديال روسيا 2018.

وكشف لاعب مرسيليا السابق أن الحديث عن بلوغ مراحل متقدمة في مونديال الدوحة سابق لأوانه، لأن الهدف الرئيسي يبقى الخروج من التصفيات المؤهلة لكأس العالم بسلام، وتصدر المجموعة التي سينافس فيها، معتبرا أن تجاوز مرحلة دور خروج المغلوب يأتي عبر عدة محطات ينبغي التعامل فيها مع كل مباراة لوحدها، ووصف تجاوز الدور ثمن النهائي بـ “الأمر الرائع”، وهي آخر محطة وصلها جيل 2014 في مونديال البرازيل.

وعبّر بلماضي عن رغبته الشديدة في العودة إلى العاصمة القطرية الدوحة، وهو يقود كتيبة محاربيه في أكبر تظاهرة رياضية عالمية.

 وعن الفرق بين لعب منافسة بطولة “الكان” ولعب تصفياتها، أوضح أحسن مدرب في إفريقيا أن فترة الراحة في التصفيات تكون أطول مما هي عليه في فترة لعب البطولة، لكن جانب التركيز والحفاظ على ديناميكية العمل وارتفاع مستوى الأداء تدريجيا يكون أفضل في المعسكرات الطويلة أثناء خوض غمار البطولات.

كما شدّد مدرب المنتخب القطري السابق على ضرورة كسب الرهان في مشوار التصفيات، ووجوب بلوغ “كان” الكامرون 2021، الذي يبقى هدفه الرئيسي في المرحلة الراهنة حسب رأيه، مضيفا أنه وكتيبته يواصلون العمل بنفس النسق ونفس الجدية لتحقيق التأهل، وبعدها يكون الحديث عن مسألة الدفاع عن اللقب المحقق في “كان” مصر شهر جويلية الفارط.

وأشار اللاعب السابق لمانشستر سيتي، أن باب المنتخب الوطني الجزائري سيبقى مفتوحا في وجه كل لاعب يرغب في تقمص ألوان الخضر، وأن كل شيء متوقف على أداء اللاعبين مع أنديتهم، كما ستكون الفرصة مواتية لمعاينة لاعبين آخرين إلى غاية شهر مارس المقبل.

ووصف بلماضي مجموعته الحالية بالعائلة الحقيقية، موضحا رغبة اللاعبين الكبيرة في مواصلة تحقيق نتائج إيجابية ومعايشة المزيد من اللحظات الجميلة.

وقال المدرب الجزائري إن كرة القدم الإفريقية تطورت كثيرا، وبدأت تساير أغلب التقنيات الحديثة في عالم كرة القدم العالمية، كتحليل المباريات بالفيديو وغيرها من التقنيات المتطورة.

كما عرج في حديثه على مدى التطور الكبير المحقق من قبل اللاعبين الأفارقة المغتربين الناشطين في الدوريات الأوروبية، ودورهم الكبير في نقل خبراتهم إلى منتخبات بلدانهم.

وختم جمال بلماضي حواره بالعودة إلى التتويج بكأس أمم إفريقيا 2019 بالعاصمة المصرية القاهرة، موضحا “أن الفوز بالسيدة الكأس بحضور 24 منتخبا كان أمرا رائعا، خاصة أن الخضر كانوا أفضل دفاع وأفضل هجوم في مصر، لأن الرغبة والتصميم في التربع على عرش القارة السمراء كان سلاح الجميع”.

الوسوم: