الرئيسية » رياضة » بلماضي وأشباله يُواجهون خطر الإقصاء من المنافسات القارية والعالمية.. إليك السبب

بلماضي وأشباله يُواجهون خطر الإقصاء من المنافسات القارية والعالمية.. إليك السبب

راجت مؤخرا أخبار كشفت احتمال تعرض الاتحادية الجزائرية لكرة القدم لعقوبات من قبل الاتحادية الدولية لكرة القدم، بسب عدم امتثال الـ”فاف” لأوامر الـ”فيفا”، مما قد يُعرض بلماضي وأشباله لخطر الإقصاء مستقبلا.

وأحدث القضية جدلا واسعا مؤخرا في الوسط الرياضي الجزائري، وخاصة أنصار كتيبة الناخب الوطني جمال بلماضي وأشباله، بعد الصراع الكبير بين الـ”الفاف” والوزارة الوصية، في مسألة وجوب تعديل جميع الاتحادات المحلية لقوانينها تماشيا مع القانون الدولي لكرة القدم.

ونفى صبيحة اليوم الجمعة، محمد مشرارة في تدخل عبر أمواج الإذاعة الوطنية، كل الاحتمالات القائلة بتعرض الاتحادية الجزائرية لكرة القدم لعقوبات من نظيرتها الدولية.

وأكد محمد مشرارة رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم سابقا، أنه لو كانت قوانين الاتحاد الجزائري لكرة القدم، مخالفة لما تنص عليه قوانين الاتحاد الدولي، لتحرك الأخير مُباشرة، في حال حدوث أي تجاوزات قانونية.

وأضاف مشرارة أن الـ”فيفا” تراسل مباشرة أي اتحاد للعبة ذاتها، في حال ضبطت أي تجاوزات غير قانونية، مؤكدا أن قوانين الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، لا تتضمن مخالفات للوائح والقوانين الدولية.

واعتبر رئيس الرابطة سابقا، أن محاولات بعض الأطراف وسعيها لتغيير القوانين مُؤخرا، هو ضغط غير مُبرّر ولن يكون في محله، لخدمة مصالح الكرة الجزائرية.

ومنعت وزارة الشباب والرياضة الأسبوع الماضي، كل الاتحادات الجزائرية بما فيها الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، من الإقدام على أي تغيير في نصوص القوانين الأساسية والانتخابية، قبل إجراء الجمعيات العامة الانتخابية.

وكشفت مصادر إعلامية جزائرية عدة، أن رئيس “الـفاف” خير الدين زطشي كان ينوي تعديل القوانين، بما يتطابق مع قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم، بغرض “قطع الطريق” أمام جميع منافسيه، الذين أبدوا رغبتهم في الترشح لرئاسة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

ويبدو أن قرار وزارة الشباب والرياضة جاء مُخالفا لما نصت عليه إرسالية الاتحادية الدولية لكرة القدم، الموجهة لنظيرتها الجزائرية “فاف”، بتاريخ 16 أكتوبر 2020.

ونصت الإرسالية ذاتها على أنه لا يحق لأي اتحاد محلي لكرة القدم، أن يُنظم جمعية عامة انتخابية، ما لم يكن هناك تعديل يتكيّف بطريقة واضحة وشفافة مع اللوائح الجديدة لهيئة الـ”فيفا”.

وفي ظل التطورات الأخيرة والتراشق بالنصوص القانونية بين الفاعلين والمسؤولين، في أعلى هرم الكرة الجزائرية، يُمكن للمنتخب الوطني أن يُحرم ويقصى من خوض المنافسات القارية والعالمية مُستقبلا، بتسليط عقوبات على الـ”فاف” من قبل الاتحادية الدولية، حسب ما يراه مختصون ورجال قانون عدة.

ويبقى أنصار المنتخب الوطني الجزائري يترقبون ما ستحمله لهم الأيام القادمة، وكلهم أمل أن لا تكون كتيبة الناخب الوطني وأشباله ضحية لهذه التطورات، التي إن لم تُحل أزمتها في القريب العاجل، فستكون عواقبها وخيمة على “الخضر”، حسب ما يراه مُختصون.

عدد التعليقات 2

  1. لا أظن أن يصل لإقصاء المنتخب الوطني من المنافسة لأن لكل شيء حدود وئيس الفاف مطالب وضع الأرجل على الأرض وإلا فهو يعرف بأنه يعيش في الجزائر وبأن يصل لتدخل الأجانب في الجزائر خط أحمر

  2. هذه معلومات كاذبة.. قصد منها التملق لزطشي و اتحاديته الغير شرعية.. و بإنتخابات مزورة.. كاتب هذا المقال من أذناب زطشي عيب و عار نشر أحبار كاذبة.. زطشي سقط و سيحاسب هو و عصابته المكتب الفيدرالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.