بلماضي يضحي بلاعبه المدلّل ويجري ثورة في التشكيلة
span>بلماضي يتلقى تصريحات محرجة قبل مواجهتي أوغندا وتنزانيا عبد الخالق مهاجي

بلماضي يتلقى تصريحات محرجة قبل مواجهتي أوغندا وتنزانيا

كثر الحديث في وسائل الإعلام الجزائرية والعربية وحتى العالمية، وعلى منصات التواصل الاجتماعي أيضا، عن عزم الناخب الوطني جمال بلماضي على إحداث ثورة تغييرات في صفوف المنتخب الوطني الجزائري.

وكشفت العديد من المصادر، أسماء عدة رسا جمال بلماضي على قيمتها الفنية، ووجه لها الدعوة لخوض تربص شهر جوان المقبل، ستتقمص فيه ألوان المنتخب الوطني الجزائري لأول مرة.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وتزامنا مع ما أطلق عليها ثورة تغييرات مرتقبة، أدلى كل من بلال براهيمي ومواطنه حيماد عبدلي، بتصريحات من شأنها وضع التقني الجزائري بلماضي في حرج مستقبلا.

بلال براهيمي: “أريد اللعب للجزائر”

وفي سياق الحديث عن تلك التصريحات، التي وصفت بالمحرجة لبلماضي، أكد الموهبة الصاعدة لنادي نيس الفرنسي، بلال براهيمي رغبته الكبيرة في اللعب لمنتخب بلده الأصلي الجزائر، في حواره لموقع “ريفاليتي” الرياضي الناطق بالفرنسية.

ونفى اللاعب الجزائري الأصل براهيمي، تلقيه أي دعوة حاليا من الاتحادية الجزائرية لكرة القدم “فاف”، من أجل الالتحاق بصفوف كتيبة “الخضر”.

وأضاف لاعب نادي نيس الفرنسي براهيمي، مؤكدا وجود اتصالات مع الاتحاد الجزائري للعبة في وقت سابق، قبل انقطاعها فيما بعد، وما زال الانقطاع ساريا إلى حد اليوم، على حد قوله.

ويبلغ بلال براهيمي 22 سنة، وينشط في منصب الهجوم، علما أنه شارك موسم 2022/2021 في 11 مباراة مع ناديه نيس في الدوري الفرنسي لكرة القدم، و04 في منافسة كأس فرنسا.

حيماد عبدلي: “لم أفقد الأمل في اللعب لمنتخب الجزائر”

وبدوره كشف اللاعب الجزائري الأصل حيماد عبدلي، في حوار أجراه مع الصحافي الجزائري مومن آيت قاسي، رغبته في اللعب للمنتخب الوطني الجزائري.

وأكد حيماد عبدلي أنه ومنذ اتخاذ قراره، لم يفقد الأمل يوما في الالتحاق بصفوف كتيبة “محاربي الصحراء”، وسيحقق ذلك مستقبلا بكثير من الانضباط والصبر والعمل، على حد تصريحاته.

وأضاف الوافد الجديد لنادي أنجي الفرنسي، أنه يستهدف لفت أنظار الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي، وإقناعه بتوجيه الدعوة له لتقمص ألوان المنتخب الجزائري.

وتابع صاحب الـ22 عاما، أن هدفه الحالي هو إثبات أحقيته بمكانة أساسية في ناديه الجديد أنجي الفنرسي، قبل العمل بعد ذلك على طرق أبوات كتيبة “أفناك الصحراء”.

وقدم لاعب خط الوسط الجزائري عبدلي موسما متميزا رفقة ناديه السابق لوهافر، الفريق الناشط في دوري الدرجة الثانية الفرنسية، حيث خاض 22 مباراة سجل فيها 03 أهداف وصنع آخر.

وتبقى مسألة توجيه الدعوة لكل من براهيمي وعبدلي مستقبلا أو أي لاعبين آخرين، أمرا في يد الناخب الوطني جمال بلماضي، الذي اشترط أكثر من مرة أن يعلن كل لاعب يريد في تمثيل الجزائر رغبته في ذلك، وهو الأمر الذي حصل تماما مع صاحبي الـ22 عاما.

شاركنا رأيك