الرئيسية » رياضة » بلماضي يروي قصة مثيرة عن الحوافر المالية للاعبي “الخضر”

بلماضي يروي قصة مثيرة عن الحوافر المالية للاعبي “الخضر”

جمال بلماضي يرفض كشف أمور متعلقة بمباراة بوركينافاسو

روى الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي، قصة مثيرة كان أبطالها لاعبي المنتخب الوطني الجزائري، بدأت تفاصيلها منذ إشرافه على العارضة الفنية للمنتخب الوطني الجزائري، وما زالت مشاهدها مُتواصلة إلى حد الآن.

وأجاب التقني الجزائري جمال بلماضي، في ندوته الصحفية، صبيحة يوم الأربعاء، عن سؤال مُتعلق بالحوافر والمكافآت المالية للاعبي المنتخب الجزائري، الخاصة بمبارياتهم مع كتيبة “الخضر”.

وأكد بلماضي أن الحوافز والمكافآت المادية لا تعني شيئا، بالنسبة للاعبيه وبالنسبة له أيضا، ما دام الأمر يتعلق بتمثيل المنتخب الوطني الجزائري، وبتشريف ألوان الراية الجزائرية.

وأعاد بلماضي قلب صفحات الزمن إلى الوراء، مؤكدا أن اللاعبين لم يتحدثوا إطلاقا عن الأمور المادية، طيلة خوضهم مشوار تصفيات منافسة كأس أمم إفريقيا، بمصر سنة 2019.

وأضاف المدرب الوطني في السياق، أن أشباله تلقوا مُستحقاتهم كاملة، بعد تحقيقهم التأهل إلى منافسة “كان” 2019 بالقاهرة، دون الحديث عنها أو طلبها، قائلا إن ما تقاضوه فيه الكثير من البركة والحمد لله،

وواصل جمال بلماضي كاشفا أن لاعبي منتخب “أفناك الصحراء”، الذين استدعاهم وقتها لتمثيل ألوان الجزائر في المنافسة القارية، لم يتحدثوا تماما عن الجانب المادي، وكان همّهم الوحيد تشريف تاريخ الكرة الجزائرية.

وأردف أحسن مدرب إفريقي لسنة 2019، أنه حتى بفتح رئيس الـ”فاف” السابق خير الدين زطشي، لباب الحديث عن الشق المالي مع اللاعبين، في خضم المنافسة الإفريقية، فإن الأمر لم يأخذ أكثر من 10 دقائق، على حد قوله.

وتابع بالقول إن الأمر لم يتجاوز أكثر من 10 دقائق لتسوية الأمور، لأن تركيز اللاعبين كان مُنصبا على الفوز بالمباريات وتحقيق الهدف الرئيس، وهو الفوز بالتاج الإفريقي، ما يُؤكد تحلي اللاعبين بالروح الوطنية العالية، على حد تصريحاته.

وأشار جمال بلماضي في السياق، إلى أن لاعبي المنتخب الجزائري، يُعدون من بين اللاعبين القلائل في العالم، والوحيدين في القارة السمراء، الذين لم يتحدثوا إطلاقا عن الأمر ذاته، على عكس ما يحدث في منتخبات إفريقية وعالمية كبيرة.

ونوه مدرب كتيبة “محاربي الصحراء” إلى أن بعض أصدقائه، ممن يشغلون منصب مناجير عام في منتخبات إفريقية عدة، سردوا له قصصا عن تهديد لاعبين دوليين بالانسحاب من منافسة الـ”كان”، في حال لم يحصلوا على مستحقاتهم المالية قبل انطلاق المنافسة القارية ذاتها.

وبخصوص ما سيحدث في المستقبل، فيما يتعلق بالمكافآت والحوافز المالية، كشف بلماضي أنه لا يعلم بالقيمة المالية المُقترحة من قبل “فاف”، الخاصة بمشوار تصفيات منافسة كأس العالم.

وأكد المدرب الوطني الجزائري أن شرف الدين عمارة، رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، اجتمع ببعض كوادر المنتخب الجزائري مُؤخرا، من أجل الحديث عن الأمر، كاشفا أنه لا يعلم إطلاقا بما دار بين الطرفين.

وختم جمال بلماضي حديثه عن الشق المالي المُتعلق بلاعبيه، بالتأكيد على أن الأمر لن يكون عائقا، ما دام هو على رأس العارضة الفنية للمنتخب الجزائري، وما دام لاعبوه يتحلون بروح وطنية عالية، ويُحبّون وطنهم الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.