span>بلماضي يعترف بأحد أخطائه الفنية في مباراة أنغولا عبد الخالق مهاجي

بلماضي يعترف بأحد أخطائه الفنية في مباراة أنغولا

انقاد أشبال الناخب الوطني جمال بلماضي، سهرة الإثنين، للوقوع في فخ التعادل الإيجابي أمام منافسهم منتخب أنغولا، خلال خرجتهم الأولى بنهائيات كأس أمم إفريقيا.

وكشف جمال بلماضي في ندوته الصحفية، بعد نهاية مباراة المنتخب الجزائري ونظيره الأنغولي، أحد أهم نقاط ضعف المنتخب الجزائري، في مباراة الجولة الافتتاحية للمجموعة الرابعة.

ووجه المدرب الوطني بلماضي انتقادات لخط وسط ميدان كتيبة “محاربي الصحراء”، معترفا بأنه لم يكن في المستوى المطلوب، والذي قادهم في نهاية المطاف للتعادل إيجابا مع منتخب أنغولا.

وقال صاحب الـ47 عاما إنه يتفهم ذلك المردود الذي قدمه الثلاثي إسماعيل بن ناصر ونبيل بن طالب وفارس شايبي، الذين نوه إلى أنهم لعبوا لأول مرة مع بعضهم بعضا في خط الوسط.

وأبدى التقني الجزائري استياءه من بعض الأخطاء الفنية التي وقع فيها بعض لاعبيه، وخص بالذكر متوسط الميدان نبيل بن طالب، الذي تسبب في ركلة جزاء حقق إثرها منتخب أنغولا التعادل.

وخلال شرحه أسباب تحقيق التعادل الإيجابي أمام المنتخب الأنغولي، عرج جمال بلماضي في تصريحاته، على وقوع بعض لاعبيه في ما وصفه بالتسرع، وتضييع فرص سانحة للتسجيل.

وفي المقابل أشاد الناخب الوطني جمال بلماضي بأداء مسجل الهدف الوحيد بغداد بونجاح، ومهاجمه الأيسر يوسف بلايلي صاحب التمريرة الحاسمة.

وقال بلماضي إن بونجاح وبلايلي قدما ما كان مطلوبا منهما للمنتخب الجزائري، خلال المواجهة أمام منتخب أنغولا، التي دارت أطوراها في ملعب “السلام”، وانتهت بنتيجة هدف لمثله.

شاركنا رأيك