الرئيسية » رياضة » بلماضي يُحدث استنفارا في الوزارة ويدفعها لفتح تحقيق

بلماضي يُحدث استنفارا في الوزارة ويدفعها لفتح تحقيق

بلماضي يُحدث استنفارا في الوزارة ويدفعها لفتح تحقيق

أحدثت تصريحات الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي، خلال ندوته الصحفية، صبيحة اليوم الأربعاء، حالة استنفار قصوى على مستوى وزارة الشباب والرياضة الجزائرية.

وبعد الانتقادات اللاذعة لمدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي، تُجاه الحالة السيئة لأرضيات غالبية ميادين الملاعب الجزائرية، وخاصة ملعب مصطفي تشاكر بالبليدة، قررت وزارة الشباب والرياضة فتح تحقيق معمّق في القضية، حسب ما كشفه موقع “الشروق أون لاين”.

وكشفت مصادر خاصة للموقع ذاته، أن وزارة الشباب والرياضة، اعتبرت تصريحات بلماضي موضوعية ومهمة جدا، وعلى إثرها ستفتح تحقيق حول ما آلت إليه أرضية ميدان ملعب البليدة من سوء، كشفته صور مُسربة منصات التواصل الاجتماعي في اليومين الأخيرين.

وبحسب ما أسرّت به المصادر نفسها لموقع “الشروق أون لاين”، فإن الوزارة الوصية ذاتها، قررت أيضا تحويل تسيير الملاعب من الذهنية الإدارية، إلى الذهنية التقنية الاحترافية.

ومن شأن تحرك وزارة الشباب والرياضة، إن تم بشكل صارم يصل إلى حد المتابعة القضائية في حق المسؤولين المقصرين في مهامهم، أن يحدّ من ظاهرة التسيّب الحاصلة بغالبية الملاعب الجزائرية بصفة خاصة، وفي المنشآت الرياضة بشكل عام.

وفي سياق الحديث عن سوء أرضيات الملاعب، فقد ظهر ملعب وهران الأولمبي الجديد، بحالة مُزية، بعد اصفرار عشبه الطبيعي، عقب احتضان أرضية ميدانه لمباراة واحدة، لعبها المنتخب الوطني المحلي أمام ليبيريا، شهر جوان الماضي.

وتم أيضا حرث أرضية ميدان ملعب 05 جويلية الأولمبي، بحر الأسبوع الحالي، بعد تدهور حالة عشبها الطبيعي، عقب احتضانها لقرابة 60 مباراة الموسم الماضي.

ومواصلة للحديث عن الموضوع ذاته، فقد بدت أرضية ميدان ملعب التدريبات، بالمركز التقني سيدي موسى لتحضير المنتخبات الوطنية، هي الأخرى في حالة مزية.

وبينت الصور والفيديوهات المنشورة في الموقع الرسمي للـ”فاف”، وعلى منصاتها في شبكات التواصل الاجتماعي، الخاصة بالحصتين التدريبيتين لمحرز ورفاقه، التدهور الكبير في حالة العشب الطبيعي لأرضية الميدان ذاته.

ويبقى أمل الجماهير الرياضية الجزائرية العاشقة لألوان منتخب بلادها الجزائر، أن تشاهد كتيبة “الخضر” تلعب على أرضية ميدان ملعب عالمي يليق بمقام بطل القارة الإفريقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.