الرئيسية » رياضة » بلماضي يُفصّل في ما حدث خلال مباراة موريتانيا الودية

بلماضي يُفصّل في ما حدث خلال مباراة موريتانيا الودية

بلماضي يُفصّل في أحداث مباراة موريتانيا الودية

أبدى الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي، في ندوته الصحفية، سهرة أمس الخميس، سعادته الكبيرة بالفوز الكبير المحقق من قبل أشباله وديا، أمام ضيفهم المنتخب الموريتاني، على أرضية ميدان ملعب الشهيد مصطفى تشاكر بالبليدة.

التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني الجزائري في ودية موريتانيا

التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني الجزائري في ودية موريتانيا

ومن خلال إجاباته على أسئلة الصحافيين، فصّل مدرب المنتخب الوطني الجزائري جمال بلماضي، في كل كبيرة وصغيرة ميّزت أطوار المباراة الودية أمام كتيبة “المرابطون”، التي حقق فيها “الخضر” رقما مميزا في سلسلة النتائج الإيجابية.

بلماضي: “حققنا الهدف الرئيس”

قال مدرب كتيبة “محاربي الصحراء” أن أشباله حققوا الهدف الرئيس في مواجهة موريتانيا، وهو الفوز، الذي تحقق بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف، رغم أم المباراة كانت ودية.

واعتبر بلماضي أن الفوز أمام منتخب موريتانيا وديا، أمر مهم جدا بالنسبة للمنتخب الوطني الجزائري، الباحث والساعي للانتصار دائما، بغض النظر عن اسم المنافس، وطابع المباريات، وهو أمر راجع لرغبة أشباله الجامعة دائما في تحقيق الفوز.

تركيبة لاعبين غير متجانسة حققت الأهم

اعتبر المدرب الجزائري في ندوته الصحفية، التركيبة التي اعتمد عليها بشكل أساسي أمام موريتانيا، بأنها لم تكن متجانسة، نظرا لأن لاعبيها خاضوا مباراة لأول مرة مع بعضهم البعض كفريق واحد.

وقال جمال بلماضي أن التركيبة غير المتجانسة التي اعتمد عليها، حققت الأهم وفازت بالمباراة، مؤكدا أن الهدف من المباريات الودية هو الوقوف على مدى إمكانات كل لاعب وقدرته في الاندماج مع رفاقه في المواجهات.

وفي السياق، أشار بلماضي إلى أن خطة عمله تعتمد أساسا على تجريب أكبر عدد ممكن من اللاعبين، ومن الأمور الفنية في الوديات، كاشفا أن المنتخب الجزائري هو أكثر منتخب بات يُغير تشكيلات لاعبيه الأساسية من مباراة اأخرى مؤخرا.

العلامة الكاملة لبدران وتوبة

أشاد مدرب المنتخب الجزائري بمردود ثنائي محور دفاعه عبد القادر بدران وزميله أحمد توبة الذي خاض أول مباراة دولية بقميص المنتخب الجزائري.

واعتبر جمال بلماضي أن ثنائية بدران وتوبة أدت ما كان مطلوبا منها خلال مواجهة منتخب موريتانيا، مشيدا بتطبيقهما التام لما تدربوا عليه قبل المباراة.

أحمد توبة وعبد القادر بدران

أحمد توبة وعبد القادر بدران

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن الثنائي بدران وتوبة، سيكونان مُستقبلا أمام فرصة المواصلة بالمستوى ذاته، من أجل الظفر بمكانة في المنتخب، لأن الأماكن أصبحت غالية جدا، على حد قول بلماضي.

ووصف الناخب الوطني مدافعه بدران باللاعب المحترف والإنسان الرائع، مؤكدا أنه قدم مباراة في المستوى، ومبديا سعادته الكبيرة لذلك، كما تمنى له المواصلة بالمستوى ذاته في قادم المباريات.

ونوه بلماضي إلى أهمية المدافع عبد القادر بدران في التركيبة البشرية للمنتخب الجزائري، مؤكدا أنه لاعب مهم في حساباته، قائلا إنه يجب عليه أن يكون حاضرا بشكل مستمر رفقة “الخضر” مستقبلا.

واشترط جمال بلماضي على بدران التألق مع فريقه الترجي الرياضي التونسي، واستغلال أي فرصة تمنح له مع المنتخب الوطني الجزائري.

لا خطر على عطال

أكد جمال بلماضي أنه لا خطر على مدافعه يوسف عطال، الذي تعرض لسقوط سيء في الشوط الأول، قائلا إن قرار تركه يُكمل اللقاء جاء بعد فحصه من قبل طبيب المنتخب، الذي أكد أن لاعب نيس الفرنسي بحالة جيدة.

يوسف عطال

يوسف عطال

وأضاف في السياق أنه ترك عطال يُكمل اللقاء لأنه كان بحاجة ماسة لدقائق لعب أكثر، بما أنه غاب لفترة طويلة عن الميادين بسبب الإصابة، وليساعده على استرجاع جزء من مستواه.

وأشاد جمال بلماضي بالأداء المُقدم من طرف عطال، الذي واصل محاولاته الهجومية إلى غاية الدقائق الأخيرة من عمر المواجهة، دون إغفال دوره الدفاعي، حسب ما صرح به الناخب الوطني.

وناس وبن رحمة حلول إضافية

اعتبر مدرب “الخضر” أن أدم وناس وسعيد بن رحمة، أصبحا يُشكلان حولا إضافية في خط الوسط، وفي القاطرة الأمامية للمنتخب الوطني الجزائري.

سعيد بن رحمة وأدم وناس

سعيد بن رحمة وأدم وناس

وقال بلماضي، إن الثنائي وناس وبن رحمة باتا يحسنان اللعب في مركز صانع ألعاب، نظرا لتعودهما على ذلك مع نادي كروتوني ووست هام، وصافا الأمر بالحل الإضافي الذي يتيح له خيارات إشراكهما في خط الوسط الهجومي، أو في الهجوم مباشرة على الأجنحة.

وأكد أحسن مدرب إفريقي لسنة 2019، أن التنوع في مراكز اللعب لدى أي عنصر من المنتخب الجزائري، يُعقد من عملية اختيار اللاعبين مستقبلا، بسبب المنافسة الشرسة على المناصب في كتيبة “الخضر”، وهو أمر مُفيد جدا.

صداقة بلايلي وبونجاح لفائدة “الخضر”

تحدث المدرب الجزائري عن العلاقة التي تربط مهاجميه يوسف بلايلي وبغداد بونجاح، بما أنهما نشآ في حي واحد بمدينة وهران، أين تعلما معا أبجديات كرة القدم.

ووصف بلماضي علاقة بغداد بونجاح ويوسف بلايلي، بالأمر المهم جدا في الفريق الوطني الجزائري، ولكن الأهم بالنسبة له أن كل لاعبيه يملكون الرغبة ذاتها في مواصلة تحقيق الانتصارات.

يوسف بلايلي وبغداد بونجاح

يوسف بلايلي وبغداد بونجاح

بلماضي يحن إلى الجماهير

أبدى مدرب المنتخب الوطني الجزائري اشتياقه الكبير إلى اللعب أمام مدرجات مكتظة بأنصار كتيبة “الخضر”، قائلا إن المنتخب يعيش أياما جميلة والجميع كان يود اقتسام حلاوتها مع الأنصار.

وأضاف في السياق، أنه للضرورة أحكاما، وغياب الجماهير راجع بالدرجة الأولى لسلامتهم من فيروس كورونا (كوفيد 19)، مؤكدا أنه يدرك جيّدا أن جميع الأنصار فخورين بما يقدمه منتخبهم الوطني.

فلسطين دائما في القلب

قال جمال بلماضي إن العلاقة بين الشعب الجزائري والشعب الفلسطيني وثيقة، وهم شعب موحد، كاشفا أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، ارتأت أن يدخل اللاعبون بالكوفية الفلسطينية، وهو ما رحب به الجميع.

وأردف مدرب منتخب “أفناك الصحراء” أن دخولهم بالكوفية الفلسطينية، كان رسالة دعم للعشب الفلسطيني، داعيا الله عز وجل أن يكون في عونهم ويرفع عنهم ظلم الاحتلال الصهيوني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.