span>بمشاركة “شيفرون” و”إكسون”.. مباحثات جزائرية أمريكية هامة في مجال الطاقة أميرة خاتو

بمشاركة “شيفرون” و”إكسون”.. مباحثات جزائرية أمريكية هامة في مجال الطاقة

استقبل وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، الثلاثاء، بعثة رجال أعمال أمريكيين، بقيادة رئيسي مجلس الأعمال الجزائري – الأمريكي ، إسماعيل شيخون و ديفيد ويلهام.

وناقش الطرفان، واقع علاقات التعاون بين الشركات الجزائرية والأمريكية في مجال الطاقة والمناجم، وآفاق تعزيزها.

وجدد الطرفان التأكيد على الرغبة في تكثيف التعاون من خلال دراسة جميع الفرص المتاحة في مجالات الطاقة والمناجم.

من جهته، شدد وزير الطاقة على أهمية التعاون والشراكة الاستراتيجية التي تربط الشركات الجزائرية والأمريكية في مجال النفط والغاز.

وعرض، الوزير عرقاب، استراتيجية تطوير القطاع القائمة على بعث الاستثمارات بهدف الرفع من الإنتاج وتحويل النفط والغاز.

كما عرض الوزير فرص الاستثمار والشراكة الهامة التي يوفرها القطاع لاسيما في مجال التنقيب عن المحروقات وتطويرها واستغلالها، وفي مجال البتروكيمياء والرقمنة والحلول التكنولوجية وخفض الانبعاثات وتقليل البصمة الكربونية.

وأعرب عرقاب، عن أمله في رؤية شراكات متبادلة المنفعة والاستفادة من المزايا التي يقدمها القانون الجديد للمحروقات.

وأكد المتحدث، عزم الدولة الجزائرية على مرافقة ودعم وتقديم كل التسهيلات للشركاء في جميع مراحل تجسيد هذه الاستثمارات.

وأشار الطرفان إلى إمكانيات التعاون الكبير وفرص الاستثمار الموجودة في مجال الطاقات الجديدة والمتجددة وتطوير الهيدروجين وكذلك في البرنامج الوطني لتحلية مياه البحر على المدى القصير والمتوسط، والصناعة المحلية للمعدات في هذا المجال.

وأصرّ الوزير على إرادة الجزائر للعمل أكثر من أجل تطوير مواردها بشكل أفضل لاستكشاف واستغلال تراثها المنجمي الغني.

ودعا عرقاب، الشركات الأمريكية إلى الاستثمار في قطاع المناجم بالجزائر وإقامة شراكات متبادلة المنفعة مع الشركات الجزائرية مع نقل المعرفة والتكوين، دلاسيما في مجال البحث والاستكشاف وتثمين الثروات المنجمية وتطوير المجال المنجمي بالجزائر، خاصة ما يتعلق بالعناصر الأرضية النادرة (الأتربة والمعادن النادرة).

وأعربت الأطراف الأمريكية المشاركة في الاجتماع، عن ارتياحها لجودة العلاقات، مبرزة الاهتمام الكبير للشركات الأمريكية للاستثمار في ظل وجود مناخ استثماري ملائم بالجزائر.

للإشارة شارك ممثلون عن أهم الشركات الأمريكية في قطاع الطاقة، على رأسها “شيفرون” و”إكسون موبيل“.

شاركنا رأيك