span>بنيامين ستورا يتوقّع حدوث انزلاقات خطيرة تجاه الجالية الجزائرية بفرنسا أميرة خاتو

بنيامين ستورا يتوقّع حدوث انزلاقات خطيرة تجاه الجالية الجزائرية بفرنسا

أبرز المؤرخ الفرنسي المختص في تاريخ الجزائر، بنيامين ستورا، أن استخدام الجزائر كورقة سياسية في الانتخابات الفرنسية المقبلة، سينجرّ عنه مخاطر كبيرة، وقد يصل الأمر حسب ستورا إلى “حدوث تصعيد خلال العملية الانتخابية وحصول الكثير من التشويش والكراهية تجاه الجالية الجزائرية بفرنسا”.

وفي حديثه عن تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المعادية للجزائر، قال ستورا في حوار خصّ به “الخبر السياسي”، إن التطرق إلى تاريخ بناء الأمم، من مهام المؤرخين ولا يجب أن يتم أسره سياسيا.

وأشار ستورا، إلى وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي، مكذّبا بذلك تصريحات الرئيس الفرنسي، واستشهد في ذلك بـ”المبادلات الدبلوماسية التي جمعت “إيالة الجزائر بمملكة فرنسا” خلال القرن 18 دون المرور بالإمبراطورية العثمانية، غير أن المؤرخ الفرنسي أوضح أنه غير “مهتم” بما يقال بل بـ”القرارات المتخذة” على غرار الاعتراف بجرائم قتل موريس أودان وعلي بومنجل وإعادة الجماجم”.

وفي السياق ذاته، علّق بنيامين ستورا آمالا كبيرة على تدارك ماكرون لتصريحاته العدائية ضد الجزائر، خلال ذكرى 17 أكتوبر، وذلك عن طريق الاعتراف الرسمي بمسؤولية الدولة الفرنسية على مجزرة باريس التي ارتكبتها في حق الجزائريين سنة 1961.

وعلى صعيد آخر، اعتبر المؤرخ الفرنسي المكلف بملف الذاكرة المشتركة بين الجزائر وفرنسا، أنه ساهم بشكل كبير من خلال التقرير الذي رفعه للرئيس الفرنسي في جعل المجتمع الفرنسي أكثر وعيا بالتاريخ الاستعماري لفرنسا، مشيرا إلى أنه مبادرة موجهة للمجتمع الفرنسي.

يذكر أن ستورا أصدر نهاية الأسبوع الماضي، كتابه الجديد تحت عنوان “التاريخ المرسوم ليهود الجزائر”، رغم توتر العلاقات بين الجزائر وباريس.

شاركنا رأيك