الرئيسية » الأخبار » بن دودة: 42 بالمائة من مساحة الجزائر تراثية وثقافية

بن دودة: 42 بالمائة من مساحة الجزائر تراثية وثقافية

بن دودة: 42 بالمائة من مساحة الجزائر تراثية وثقافية

كشفت وزيرة الثقافة والفنون، مليكة بن دودة، اليوم الأربعاء، أن “42 بالمئة من مساحة الجزائر تعتبر مساحات تراثية وثقافية”.

وأوضحت الوزيرة للقناة الإذاعية الثالثة، أن هذا الأمر “يوحي بأن الجزائر تكتنز بلدا كاملا من التراث الثقافي المادي”.

وأكدت بن دودة أن وزارة الثقافة تولي أهمية بالغة لتثمين البعد الاقتصادي للتراث كثروة حقيقية.

وترى الوزيرة أن تحقيق ذلك يأتي من خلال حمايته واستغلاله، “وهو البعد الذي يحمله الاحتفال بشهر التراث هذا العام كونه يدخل في إطار تشجيع الاستثمار في القطاع وفتحه على المتعاملين الاقتصاديين”.

وأشارت المتحدثة إلى إعداد دفاتر شروط فيما يخص استغلال فضاءات تراثية كأماكن للترفيه والراحة في إطار تشجيع السياحة الثقافية.

وقالت المسؤولة الأولى في قطاع الثقافة إن الوصاية عملت على تعديل القانون رقم 98-04 المتضمن حماية التراث الثقافي بما يتماشى مع تحولات السياسة الثقافية، وكذا تصنيف التراث اللامادي كتراث وطني أولا قبل تصنيفه عالميا.

وتحدثت مليكة بن دودة عن إيداع ملف فن “الراي” شهر مارس الفارط لإدراجه لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو” كتراث عالمي باعتباره مطلبا وطنيا وشعبيا، على حد تعبيرها.

ولفتت الوزيرة إلى أن مصالحها تواصل جهودها لإدراج طبوع فنية شعبية وألبسة تقليدية ضمن التراث العالمي.

من جهة أخرى أمرت وزيرة الثقافة والفنون، بضرورة وقف الأشغال التي يعرفها موقع وسط مدينة جيجل، وذلك عقب العثور على فسيفساء.

وحسب بيان الوزارة، فقد أعطت بن دودة أوامر بإرسال فريق من المركز الوطني للبحث في علم الآثار لمعاينة الاكتشاف والقيام بالإجراءات اللازمة لحماية الموقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.